3 شخصيات روسية في ماضى دونالد ترامب يخشى ظهورهم من جديد

الأربعاء، 25 يوليه 2018 10:00 م
3 شخصيات روسية في ماضى دونالد ترامب يخشى ظهورهم من جديد
دونالد ترامب
كتب محمود حسن

 "هلسنكى" حدث سيتذكره الأمريكيون كثيرا، فقد كانت لحظة صعبة فى حياة العديدين منهم حين وجدوا رئيسهم يهاجم مؤسسات دولته فى حضور شخص يفترضون أنه خصم لهم، ألا وهو الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، ظهر الرئيس الأمريكى هشا وضعيفا وهو يدافع عن الروس، وهو أمر بدا صادما للعديد من المؤيدين تلقائيا للجمهوريين، مثل الممثل العالمى "أرنولد شوارزنجر" حاكم ولاية كاليفورنيا الأسبق عن الحزب الجمهورى.

ووسط هذه الحالة من الصدمة والذهول والشعور بالصدمة، بدأت نظريات تتكلم عن ماضى ترامب المرتبط بـ "الروس" وهو الأمر الذى يبدو وكأنه أمر ما ضرب الصحافة العالمية كلها التى تحدثت عن 3 أشخاص فى ماضى ترامب يخشى الحديث عنهم.


1- أليكس شنايدر .. مجرد شريك لترامب أم واجهة مالية للسلطات الروسية؟

اليكس شنايدر
اليكس شنايدر


فى مدينة "تورنتو" الكندية يقف برج دونالد ترامب شاهقا، هذا البرج الذى كانت تكلفته حوالى 500 مليون دولار كندى، لكن ترامب فى هذا الوقت لم يكن ماليا فى أحسن الأحوال، فقد كان تقريبا على وشك الإفلاس كما أنه لم يكن قادرا على الاقتراض من البنوك بسبب وضعه المالى السيء، وهو الأمر الذى دفع صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية فى إجراء تحقيق استقصائى استغرق منها 10 أشهر للبحث خلف الأموال التى ساهمت فى بناء هذا البرج.

 

وبحسب الوثائق التى تدعى الجريدة البريطانية امتلاكها، فإن ترامب لم يكن يمتلك دولارا واحدا فى الأموال التى دفعت لبناء هذا البرج، لكن كل ما امتلكه هو العلامة التجارية فقط وادارة الفندق والشقق والمركز التجارى فى البرج،  أما الشخص الذى تشير إليه أصابع الاتهام فهو ليس سوى "أليكس شاندر" شريك ترامب فى البرج.

شنايدر وترامب أثناء وضع حجر أساس البرج
شنايدر وترامب أثناء وضع حجر أساس البرج

 

 إذ أشارت الصحيفة أن شاندر لم يكن سوى واجهة من أجل إخراج العديد من أموال عصبة من السياسيين الفاسدين المرتبطين بفترة انهيار الاتحاد السوفيتى، والذين كونوا ثرواتهم عبر استغلال حالة السيولة والفوضى السياسية فى فترة "بوريس يلتسن" ثم بعدها بدأوا فى تهريب هذه الأموال إلى الخارج وتدويرها فى ملاذات آمنة، واستخلصت الصحيفة أن الأموال المستثمرة فى هذا البرج لم تكن سوى جزء من عملية غسيل أموال تورط فيها ترامب.


2- " ديمتري ريبولوفليف" رجل اشترى منزل دونالد ترامب بزيادة 54 مليون دولار عن قيمته ولم يسكن به

ديمتري ريبولوفليف
ديمتري ريبولوفليف

 

فى ذروة الأزمة المالية عام 2008، واثناء انهيار أسعار العقارات تمكن ترامب كحالة ربما فريدة من نوعها، استطاع دونالد ترامب أن يبيع منزلا فى ولاية فلوريدا بقيمة 95 مليون دولار، وهو المنزل الذى كان قد اشتراه قبل 4 سنوات بمبلغ 41 مليون دولار، أى بزيادة قدرها 54 مليون دولار، ليكون هو المنزل الأغلى فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية كلها.

قصر ديمتري ريبولوفليف الذى اشتراه من ترامب
قصر ديمتري ريبولوفليف الذى اشتراه من ترامب

 

وهى الزيادة التى دفعت جريدة أخرى أمريكية تلك المرة فى البحث عن أصل هذه الأموال، ألا وهى جريدة "سياتل تايمز"، التى حققت فى ماضى هذا الاستثمار الغريب، فوجدت أن ريبولوفيف لم يستخدم المنزل مطلقا لنفسه أو لأسرته، وفى حوار للجريدة مع أحد المطورين العقاريين قال إن الصفقة كلها تبدو غريبة وغير منطقية، لماذا يرغب شخص فى شراء منزل هو الأغلى فى تاريخ أمريكا، دون حتى أن يستخدمه، وفى وقت تنهار فيه أسعار العقارات، كما أن هذا الشخص فى الأساس ليس مجرد مستثمر عادى، فهو جزء من "العصبة الحاكمة" أو "الأوليغاريكا" التى ارتبطت بالفساد فى فترة الاتحاد السوفيتى.


3- فليكس ساتر .. عضو المافيا الروسية الذى أدار أموال ترامب لسنوات

فليكس ساتر

فليكس ساتر


فى الألفينات شغل الروسى "فليكيس ساتر" منصب مستشار دونالد ترامب المالى، لقد رأس هذا الرجل عددا من مشاريع ترامب بشكل شخصى، لكن بعد سنوات طويلة سيسجن هذا الرجل فى عدد من القضايا بتهمة ارتكاب جرائم غسيل الأموال والتزوير.

 

فبحسب التحقيق الفيدرالى فإن ساتر متهم بالتزوير فى عملية غسيل أموال بقيمة 40 مليون دولار متعلقة بالمافيا الروسية، إذ كان المحرك الرئيسى لعملية غسيل أموال ضخمة استمرت منذ التسعينات ، لكن وفى عام 2015 حكم عليه بدفع غرامة بسيطة وتم الإفراج عنه بعدما قرر الاعتراف على أكثر من 20 شخصا آخرين متورطين فى مجموعة منظمة لغسيل الأموال للعصابات فى دول الاتحاد السوفيتى السابق.

ساتر وترامب
ساتر وترامب

 

القضايا التى كشف عنها ساتر للمحققين الأمريكيين كشف كميات غير عادية من الأموال التى تم ضخها عبر رجال مقربين من السلطة فى كازخستان وعدد من دول الاتحاد السوفيتى السابق، وبحسب نيويورك تايمز فإن ساتر كان واحدا ممن لعب دورا فى محاولة مساعدة روسيا فى التأثير على الانتخابات الأمريكية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق