المعارضة السورية بجانب الجيش ضد داعش.. نجاحات مستمرة في ريف درعا

الأحد، 29 يوليه 2018 03:00 م
المعارضة السورية بجانب الجيش ضد داعش.. نجاحات مستمرة في ريف درعا
الجيش السورى
محمد الشرقاوي

في 19 يوليو، شن الجيش العربي السوري عملية عسكرية في منطقة حوض اليرموك بريف درعا، لطرد «جيش خالد بن الوليد»، الموالي لتنظيم داعش الإرهابي. 

المعارك التي شنها الجيش، دعمتها فصائل معارضة «مصالحة»، أسفرت حتى الآن عن مقتل نحو 340 شخصا،  مقابل نحو 70 عنصرا من القوات الحكومية، ونحو 40 مدنيا فى حوض اليرموك، حسب آخر إحصائيات اليوم. 

ويحقق الجيش السورى تقدما كبيرا فى حوض اليرموك بريف درعا على حساب هذا التنظيم الموالى لتنظيم داعش الإرهابى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال أمس إن القوات السورية وفصائل سابقة من المعارضة تخوض قتالا ضد عناصر "جيش خالد بن الوليد" الموالي لتنظيم داعش

وأفاد المرصد السوري، السبت، أن أفراد فرقة شباب السنة - المعارضة سابقا- تستمر على محاور في القطاع الغربي من ريف درعا، حيث عمليات كر وفر في منطقة سد سحم الجولان.

وحاول جيش خالد بن الوليد معاودة التقدم في هذه المنطقة، إلا أن القوات تمكنت من تثبيت سيطرتها هناك، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات مكثفة على محاور القتال بين الطرفين، مع قصف جوي من قبل القوات الحكومية بالقذائف المدفعية والصاروخية على مناطق سيطرة داعش.

قوات شباب السنة من الفصائل المسلحة انضمت لاحقا لعملية المصالحة والتسوية مع الحكومة تشارك في القتال ضد المسلحين الذين أعلنوا مبايعتهم لداعش

ويواصل داعش فقدان سيطرته على المنطقة المذكورة، مع خسارته أكثر من 230 من عناصره خلال 10 أيام من القصف والقتال العنيفين، لتتقلص المناطق المتبقية تحت سيطرته إلى 6 بلدات وقرى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق