12 ضعف الفاتورة القديمة.. تعرف على تكلفة الفرد في نظام التأمين الصحي الجديد

الأحد، 29 يوليه 2018 09:00 م
12 ضعف الفاتورة القديمة.. تعرف على تكلفة الفرد في نظام التأمين الصحي الجديد
الدكتور محمد معيط وزير المالية

تستهدف الدولة الوصول بالتغطية الصحية إلى 100% من المواطنين، عبر نظام التأمين الصحي الشامل الجديد، الذي يبدأ تطبيقه خلال الفترة المقبلة، بعد إنجاز الأعمال التمهيدية اللازمة للتطبيق.
 
بحسب خطة تنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، يبدأ التطبيق بعدد من المحافظات التجريبية، في مقدمتها محافظة بورسعيد، وعن تفاصيل المشروع يقول الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن النظام الجديد للتأمين الصحي جيد، ويعالج أي عيوب في المنظومة الصحية، مشيرا إلى أنه لا بد من أن تكون هناك عدة مصادر متنوعة لتغطية نظام التأمين الصحي الجديد، فعلى سبيل المثال في بورسعيد هناك مديرية الصحة والعلاج على نفقة الدولة والمستشفيات والطب النفسي والتأمين الصحي، وفي النهاية كان الفرد يتكلف 151 جنيها، أما في النظام الجديد فإن الفرد يتكلف 1849 جنيها.
 
وأضاف وزير المالية، في حديثه خلال فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب، الذي تستضيفه جامعة القاهرة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي وبحضوره، أن هناك تصورا موضوعا للسنوات الـ15 المقبلة لتغطية التأمين الصحي، متابعا: "الإصلاح الاقتصادي مهم ويساعد في تغطية التأمين الصحي، بل على العكس يمكن زيادة تكلفة الفرد لـ2500 جنيه، أما إذا لم يتم فستتقلص تكلفة الفرد".
 
وعن تحركات الدولة لإنجاز المشروع، أكد الدكتور معيط أن أجهزة الدولة التنفيذية تحركت لتطبيق نظام التأمين الصحي فيها بدأت بإصلاحات اقتصادية، سعيا إلى تحقيق فائض يُوجّه لهذه الملفات، أما الدول التي لم تحقق أية إصلاحات اقتصادية فقد فشلت في تطبيق نظام متماسك للتأمين الصحي، مشددا على أن "المواطن سيشعر بتحسن خلال الفترة المقبلة، لأن أموال الدولة ستؤول للدولة، وسنشهد خلق فرص عمل جديدة".
 
ولفت الوزير في حديثه خلال فعاليات المؤتمر، إلى أنه لم يكن موجودا من قبل نظام عن آلية ضم الأشخاص لقانون التأمين الصحي، ومن ثم بدأ النظام يتآكل ماليا، ما أثر على جودته وعلى الخدمات المقدمة لذلك بدأ التفكير في عمل تغطية صحية شاملة، وعلى جانب آخر أوضح الوزير أن التوصيف للنظام الصحي في مصر مبعثر ولا يوجد نظام موحد لعلاج المصريين و"كان لازم تدخل".
 
وأوضح "معيط" أنه يشترك مع وزارة الصحة منذ العام 2007 في دراسات حول الانتقال بالتغطية الصحية الشاملة من الفرد إلى الأسرة، وأن يكون النظام واضح المعالم، بحيث لا تكون كل الوظائف في مكان واحد من تمويل وتقديم خدمة وإدارة، لافتا إلى أنه منذ 2005 بدأت الدراسات والتجربة في 2009 و2010 لم تنجح لعدم وجود غطاء تشريعي أو قانون، فمصر لأول مصر تُصدر قانون تغطية شاملة في ديسمبر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق