لماذا يثق ترامب في إقناع إيران على التفاوض؟.. لهذا تعول واشنطن على الحوار

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 02:00 م
لماذا يثق ترامب في إقناع إيران على التفاوض؟.. لهذا تعول واشنطن على الحوار
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

ثقة زائدة تحدث بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن مستقبل الحوار بين الولايات المتحدة الأمريكية، وإيران بشأن الاتفاق النووي، رغم إعلان طهران رفضها أي حوار أو مفاوضات مع الرئيس الأمريكي واصفة إياه بأنه الشيطان الأكبر.

 

ويسعى الرئيس الأمريكي لتكرار ما فعله مع زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون، بشأن الأسلحة النووية الكورية، مع حسن روحاني الرئيس الإيراني، حيث لوح لهذا الأمر في وقت سابق، إلا أنه أعلن مجددا بشكل واضح استعداده للجلوس مع المسؤوليين الإيرانيين دون أي شروط.

 

في المقابل نجد تعنت إيراني واضح إزاء تلك الدعوات، وهو التعنت الذي يتزعمه قادة الحرس الثوري الإيراني، الذين يرفضون أي حوار مع المسؤوليين الأمريكيين، معتبرين أن هذه الدعوات مجرد مناورة من الجانب الأمريكي لن تجدي نفعا لطهران.

 

الرئيس الأمريكي عاد مجددا ليدعو الإيرانيين للحوار من أجل الاتفاق النووي، بعد أن أطلق دعوته خلال لقاءه برئيس وزراء إيطاليا، ليعود مجددا ويعلن خلال خطاب له في مدينة فلوريدا الأمريكية،  أنه يشعر بأن الزعماء الإيرانيين سيتحدثون قريبا جدا مع الولايات المتحدة الأمريكية حول الاتفاق النووي، قائلا: آمل في أن تسير الأمور بشكل جيد بالنسبة إلى إيران، فهم لديهم مشاكل كثيرة في الوقت الحالي ولدي شعور بأنهم سيتحدثون إلينا في وقت قريب جدا، أو ربما لا، ولا بأس بذلك أيضا، مذكرا بقراره بانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الذي وقعته الدول العظمى مع إيران عام 2015.

 

ويبدو أن الرئيس الأمريكي يعول كثيرا على العقوبات الأمريكية التي تم فرضها على إيران مؤخرا في إجبار النظام الإيراني على الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن اتفاق نووي جديد وهو ما تسعى واشنطن لتحقيقه مع دول أوروبا.

 

وكانت بوابة "العين" الإماراتية، نقلت عن نائب رئيس البرلمان الإيراني، تحميله الحرس الثوري الإيراني، مسؤولية فشل الاتفاق النووي المبرم بين طهران وواشنطن في 2015، موضحا أن هناك تيارات داخل النظام لم تكن ترغب في إتمام تلك الصفقة من البداية، وحققت هدفها في النهاية، كما أن الأوضاع الكارثية الراهنة في البلاد ناجمة عن التجارب الصاروخية التي تضطلع بها مليشيات الحرس الثوري الإيراني، متابعا: أولئك الذين يطلقون الصواريخ في الهواء، هم مَن يتحملون مسؤولية أوضاع البلاد حاليا، بعد فشل الاتفاق النووي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا