استجابة لأولياء الأمور.. خفض الحد الأدنى لتنسيق القبول بالثانوية العامة 10 درجات

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 02:00 م
استجابة لأولياء الأمور.. خفض الحد الأدنى لتنسيق القبول بالثانوية العامة 10 درجات
المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة

تقدم العديد من أوليا الأمور بشكاوى، إلى المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، بسبب الحد الأدنى لتنسيق الثانوية العامة، مطالبين بخفض عدد درجات لحد الأدنى، نحو (10 درجات).
 
من جانبه، قرر المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، اليوم الأربعاء، خفض درجات الحد الأدنى للتنسيق بالثانوية العامة للعام الدراسي (2018-2019) من (220) إلى (210)، بواقع (10 درجات) استجابة لمطالب أوليا أمور طلاب الثانوية العامة.
 
وفي ذات السياق أكد محمد عطية، مدير مديرية التربية والتعليم أنه تم النزول بالحد الأدنى بعد إجراء دراسة مستفيضة لأعداد الطلبة للحفاظ على المستوى العام لكثافات الفصول وحتى لا يؤثر على سير العملية التعليمية.
 
كان طلاب الثانوية العامة للعام الدراسي (2017-2018) بدءوا في التقديم للكليات والمعاهد، منذ بضعة أيام، و(الأحد) الماضي بدأت الكليات، تستقبل طلاب المرحلة الثانية لتنسيق الكليات والمعاهد.
 
كان الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، يوم (الأحد) الماضي، أعلن نتيجة تنسيق المرحلة الثانية، للثانوية العامة، في الشعبتين العلمية والأدبية. ولفت الوزير إلى أن  الأدنى للمرحلة الثالثة للشعبة العلمية والأدبية (205) درجات بنسبة (50%)، لعدد (56828) طالبا بالشعبة العلمية، و(31277) طالبًا بالشعبة الأدبية، بإجمالي (88105) طلاب.
 
وأكد خالد عبد الغفار، خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد (الأحد)، وأعلن خلاله نتيجة تنسيق المرحلة الثانية، أن نتيجة المرحلة الثالثة سيتم إرجاؤها حتى يتم تسجيل رغبات الطلاب الناجحين في امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة، ثم يتم إعلان نتيجة ترشيحات المرحلة كاملة.
 
يذكر أن موقع التنسيق الإلكتروني، قد أغلق باب تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الثانية من تنسيق الجامعات، بعد أن استوفى المدة الرسمية لذلك، في السابعة من مساء الجمعة الماضي، والتي كانت أعلنتها الوزارة من قبل.
 
ومن جانبه، أعلن سيد عطا رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمشرف العام على التنسيق، أن 193 ألف طالب بالمرحلة الثانية سجلوا رغباتهم على موقع التنسيق الإلكتروني، منذ فتح باب تسجيل الرغبات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق