تعرف على تدعيات استخدام الذكاء الاصطناعى.. البطالة الجماعية والحرب فى المقدمة

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 10:00 م
تعرف على تدعيات استخدام الذكاء الاصطناعى.. البطالة الجماعية والحرب فى المقدمة
روبوت
كتبت : رانيا فزاع

لم يعد الذكاء الاصطناعى مجرد مشاهد نراها فى أفلام تتحول فيها الروبوت وأجهزة الكمبيوتر إلى أشخاص يقومون بأعمال خارقة ، ولكنه أصبح واقع نعيش مجرياته ونرى تطوره.
 
ولكن على الجانب الآخر لهذا التطور عدد من التأثيرات التى سنراها وستظهر أكثر فى الفترة القادمة سواء فى الوظائف أو الاقتصاد .
 
ونحاول هنا أن نشرح تأثيرات التطور فى الذكاء الاصطناعى على المستوى الاقتصادى.

الذكاء الاصطناعى
 
وبالنسبة إلى الصناعة فحديث الأرقام يقول أنها من الممكن أن تولد أكثر من تريليون دولار من قيمة الأعمال هذا العام ، وما يقرب من 4 تريليون دولار بحلول عام 2022 .
 
وهنا يأتى الحديث عن الآثار الأخلاقية فالشكوك الكبيرة حولها من الممكن أن يولد عواقب وخيمة.
 
والذكاء الاصطناعي هو عبارة عن كلمة طنانة يتم قولها في كثير من الأحيان في عالم الأعمال وفي وسائل الإعلام ، إلا أن لها بالفعل تأثيرات ملموسة على عدد كبير من الصناعات - وليس أقلها تلك التي تعتمد على كمية كبيرة من العمالة اليدوية.
 
وبما أن الذكاء الاصطناعى يقترب أكثر من مرحلة النضج الآن ، وتستمر الشركات في زيادة الاستثمارات فيه ،يثير هذا قلق البعض من عدم الاهتمام الكافٍ بالآثار الاجتماعية والأخلاقية الأوسع لهذه التكنولوجيا.
 
وتحدثت قناة سي إن بي سي مع بعض الخبراء لمعرفة ما يعتقدون أنه سيناريوهات المستقبل الخمس الأكثر رعباً للذكاء الاصطناعى .

بطالة جماعية
 
ومن بين أهم هذه السيناريوهات، البطالة الجماعية  فمن المحتمل أن يؤدى الذكاء الاصطناعي إلى بطالة عالمية واسعة النطاق ، فلم يعد العمل البشري مطلوبًا وحل محله الأجهزة .
 
وقال ألان بوندي، الأستاذ في كلية المعلوماتية في جامعة أدنبره: "ربما تكون الخسائر في الوظائف هي مصدر القلق الأكبر".
 
ووفقاً لبوندي ، فإن فقدان الوظائف هو السبب الرئيسي لظهور الشعوبية في جميع أنحاء العالم - فهو يشير إلى انتخاب الرئيس دونالد ترامب وقرار المملكة المتحدة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي كأمثلة.
 
على الجانب الآخر يقول أنصار التكنولوجيا  إنها سوف تؤدي إلى خلق أنواع جديدة من الوظائف، وستزداد الحاجة إلى المهندسين ، حيث يتطلب تطور التكنولوجيا الجديدة ظهور مواهب مناسبة لتحفيزها .

تنبؤات
 
تتنبأ شركة الأبحاث غارتنر بأن الذكاء الاصطناعى سيخلق 2.3 مليون فرصة عمل وستتخلص من 1.8 مليون وظيفة - أي زيادة صافية قدرها 500 ألف وظيفة - بحلول عام 2020. وهذا لا يعني حقيقة أنه  سيتسبب فى تسريح جزء آخر من العمالة بشدة في جميع أنحاء العالم.
 
تشير دراسة أجرتها جامعة أكسفورد في عام 2013 إلى أن بعض الوظائف الأكثر قابلية للاستبدال تشمل مقدمي التأمين ، ومقدمي الضرائب - المهن الحرجة ،العاملين فى البنوك  
 
على الرغم من أنه من الممكن تقليل الأضرار التي ستلحق بسوق العمل بسبب التكنولوجيا من خلال الارتقاء في المهارات وابتكار وظائف جديدة - وربما حتى إدخال دخل أساسي عالمي - فإنه من الواضح أن مسألة فقدان الوظائف لن تختفي في أي وقت قريب.

حرب
 
إن ظهور ما يسمى بـ "الروبوتات القاتلة" واستخدامات أخرى  للذكاء الاصطناعي في التطبيقات العسكرية أثارت قلق الخبراء من أن التكنولوجيا قد تنتهي إلى الحرب.
 
وقد حذر الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون موسك ، المعروف بآرائه الصريحة حول التكنولوجيا من أنها يمكن أن تؤدي إلى الحرب العالمية الثالثة.
 
ووجه تعليق موسك خوفًا حقيقيًا جدًا للخبراء، ويؤكد بعض المحللين والناشطين أن تطوير الأسلحة المستقلة الفتاكة واستخدام الذكاء الاصطناعى في صنع القرار العسكري يخلق العديد من المعضلات الأخلاقية ، ويفتح إمكانية حدوث حروب .
 
هناك حتى مجموعة من المنظمات غير الحكومية مكرسة لحظر هذه الآلات. تدعو حملة إيقاف الروبوتات القاتلة ، التي أُنشئت في عام 2013 ، الحكومات إلى الحيلولة دون تطوير الطائرات بدون طيار التي تعمل بنظام الذكاء الاصطناعى والمركبات الأخرى.
 
"في وقت سابق من هذا العام ، حذرت مؤسسة راند للدراسات الدفاعية الأمريكية في دراسة أن استخدام الذكاء الاصطناعي في التطبيقات العسكرية يمكن أن يؤدي إلى نشوب حرب نووية بحلول عام 2040.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م