ورطة أردوغان في إدلب.. لهذا يكثف الرئيس التركي دعمه للإرهابيين بشمال سوريا

الخميس، 02 أغسطس 2018 08:00 ص
ورطة أردوغان في إدلب.. لهذا يكثف الرئيس التركي دعمه للإرهابيين بشمال سوريا
اردوغان
كتب أحمد عرفة

يخشى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من قلة نفوذه في تركيا، وذلك مع الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش السوري على المجموعات الإرهابية سواء في الجنوب السوري أو في الشمال، واستعداده لعملية عسكرية كبرى لتحرير مدينة إدلب التي تسيطر عليها القوات التركية.

مخاوف رجب طيب أردوغان دفعته لزيادة دعمه للمجموعات الإرهابية المتواجدة في مدينة إدلب، والتوسط لحل الخلافات بينهم، خوفا من تلقى خسارة جديدة في أحد مناطق نفوذ أنقرة.

في هذا السياق، أكدت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أن منطقة إدلب شهدت تطورات جديدة ، حيث غيرت الجماعات الإرهابية المدعومة من تركيا تكتيكاتها تحسبا لعملية عسكرية محتملة هدد بها الجيش السوري خلال الفترة المقبلة، موضحة أن تلك الجماعات الإرهابية التي من ضمنها جبهة تحرير الشام وهي جبهة النصرة تسعى لإخفاء صورتها المتطرفة باندماجها تحت مسمى جديد هو "جيش الفتح".

وأشارت الصحيفة التركية، إلى أن التوترات تدب في أوساط الجماعات الإرهابية التي تدعمها تركيا على الساحة في سوريا على خلفية العملية المحتملة العسكرية التي هدد بها الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الماضي فى منطقة إدلب السورية، إذ أقدمت هيئة تحرير الشام والجماعات الإرهابية التي تسيطر على إدلب إلى تغيير أسمائها، فيما ستعمل هيئة تحرير الشام والجماعات الإرهابية الأخرى التي تعد أداة تركيا لمواصلة وجودها في شمال سوريا على إعطاء انطباع بتغير انتهائهم من خلال تغيير أسمائهم.

وأوضحت الصحيفة التركية، أن أنقرة تسعى لتوحيد جميع الجماعات الإرهابية وفي مقدمتها النصرة تحت مظلة واحدة، حيث سيتم إطلاق اسم "جيش الفتح" على الجماعات التي ستتحد تحت مظلمة هيئة تحرير الشام، خاصة أن الفتح اسم سبق أن استخدمته الجماعات التركمانية في حماه وإدلب واللاذقية، فيما سيضم "جيش الفتح" جبهة تحرير سوريا وجماعة نور الدين زنكي وأحرار الشام وتتولى الريادة هيئة تحرير الشام التي تحمل ختم جبهة النصرة.

وكان مجلس سوريا الديمقراطية، قال في وقت سابق، إنه اتفق مع الحكومة السورية على تشكيل لجان لإجراء مفاوضات بشأن وضع نهاية للحرب ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لا مركزية، حيث تم الاتفاق أیضا على رسم خریطة طریق لبناء دولة دیمقراطیة غیر مركزیة، وذلك بعدما زار وفد من مجلس سوریا الدیمقراطیة، الجناح السیاسى لقوات سوریا الدیمقراطیة، دمشق لإجراء محادثات مع الحكومة السوریة، لبحث تنفيذ هذا الاتفاق بين الطرفين خلال الفترة المقبلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

السبت، 17 نوفمبر 2018 08:08 م
مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م