عملاق الدردشة يرفع شعار "لا بلاش بعد اليوم".. واتساب يتجه لفرض رسوم على الرسائل

الجمعة، 03 أغسطس 2018 04:00 ص
عملاق الدردشة يرفع شعار "لا بلاش بعد اليوم".. واتساب يتجه لفرض رسوم على الرسائل
تطبيق واتساب للتراسل الفوري
وكالات

في سنوات قليلة نجح تطبيق "واتساب" للدردشة وتبادل الرسائل النصية والمسموعة والمكالمات المباشرة في أن يتقدم الصفوف ويصبح عملاق التواصل المباشر بلا جدال، ويبدو أنه بدأ التفكير في الاستفادة من نجاحه.

خلال السنوات الماضية كانت خدمات "واتساب" مجانية بشكل كامل، وراهن التطبيق في تحقيق الأرباح على الإعلانات وما توفره من موارد، لكن في الفترة الأخيرة بدأت الشركة المالكة للتطبيق التفكير في تعظيم الأرباح بفرض رسوم على الخدمة والرسائل المتبادلة من خلال التطبيق.

تفاصيل الأمر تعود إلى كشف "واتساب" عن خططه المتجهة إلى فرض رسوم على الشركات التي تستخدم خدمات التطبيق، في مساعٍ لجني الأموال من تطبيق التراسل الأوسع انتشارا عالميا. وذكر التطبيق حسبما نقلت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية اليوم الخميس، أنه سيُغرم الشركات المستخدمة للتطبيق في التواصل مع زبائنها، ما يعادل 9 سنتات عن كل رسالة، حسب الدولة التي تعمل فيها الشركة.

كانت شركة "فيس بوك" المالكة لتطبيق "واتساب" قد قالت خلال الأسبوع الماضي إنها تعاني بطئا في نمو إيراداتها، بسبب صعوبة جذب مزيد من المستخدمين للشركة التي تحتفل بعيد ميلادها الخامس عشر قريبا.

الاتجاه لفرض رسوم على الشركات المستخدمة لـ"واتساب" قد يمثّل موردا مهما للشركة، خاصة أن التطبيق يستخدمه نحو 1.5 مليار شخص، يتبادلون حوالي 60 مليار رسالة يوميا، وبحسب المعلن فإن "واتساب" سيتيح للمستخدمين التواصل مع الشركات عن طريق التطبيق بدلا من الاتصال هاتفيا بمكاتب خدمة العملاء، حسبما أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، وبدأت نحو 100 شركة اختبار الميزة الجديدة بما في ذلك الخطوط الجوية السنغافورية و"أوبر" وغيرهما.

ونقلت "وول ستريت" عن مصارد بشركة "فيس بوك" المالكة للتطبيق، أن الرسائل بين الشركات والعملاء ستكون مشفرة بنفس الأسلوب الذي يتبعه "واتساب" مع الرسائل بين المستخدمين العاديين، لكن سيحق للشركات الاحتفاظ بالرسائل لتكوين شبكة معلومات عن زبائنها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق