احترس من هبوط القلب.. 3 عوامل رئيسية تقود إلى المرض و3 إجراءات سهلة للوقاية

الجمعة، 03 أغسطس 2018 01:00 م
احترس من هبوط القلب.. 3 عوامل رئيسية تقود إلى المرض و3 إجراءات سهلة للوقاية
مريض قلب

لعلك سمعت من قبل تعبير "هبوط عضلة القلب"، وربما لا تعرف معناه، لكن بعيدا عن المعنى فالمؤكد أن التعبير نفسه يشي بالخطورة، ولا يحتاج تأكيدا لأنه يخص خطرا قد يهدد الحياة.
 
هبوط عضلة القلب مشكلة تؤدي إلى ضعف القلب، حسبما يقول الدكتور أحمد رزة، أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الأزهر، مشيرا إلى أن المعاناة من هذه المشكلة بدأت تتزايد في الفترات الأخيرة، وتتسبب ضمن آثارها العديدة في تراجع قدرة المريض على أداء نشاطه اليومي المعتاد، أو العمل بكفاءة، والأخطر تكرار متاعبه واضطراره لدخول المستشفى لتقلى العلاج المناسب، ما يُمثّل عبئا كبيرا على الأسرة والدولة.
 
يوضح "رزّة" أن تدهور حالة عضلة القلب بسبب مشكلة "هبوط القلب" قد يصل في بعض الحالات إلى هبوط حاد في وظائف البطين الأيسر، ويعود هعذا الأمر إلى تزايد المعاناة من مشكلة ارتفاع ضغط الدم، بجانب المعاناة من مرض السكر، وهما أبرز العوامل المسببة لانسداد الشرايين الدقيقة في عضلة القلب، ما يؤثر على كفاءة القلب بشكل سلبي.
 
وأضاف أستاذ أمراض القلب أن مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي والكيماوي أكثر عُرضة للإصابة بهبوط عضلة القلب، كما أن إساءة استخدام بعض الأدوية قد تكون من مسببات هذه المشكلة، بجانب التلوث البيئي، وأيضا المعاناة من زيادة الوزن والسمنة المفرطة، متابعا: "الحياة المرفهة والوجبات السريعة والعصائر المعلبة والمياة الغازية من العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم والإصابة بالسكر والسمنة المفرطة، وكل هذه العوامل تؤدي بالتبعية لهبوط القلب".
 
وعن أبرز النصائح والسلوكيات التي يمكن أن تقي من هبوط عضلة القلب وتقلل من المخاطر التي تهدد القلب، قال "رزة" إنها تتلخص في 3 نصائح مهمة، هي...
 
1- على مرضى القلب أو من يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكر متابعة الطبيب المعالج بشكل دوري، وتناول الأدوية المقررة لهم بانتظام.
 
2- من المهم في حالة المعاناة من مشكلات في القلب أو الدورة الدموية المداولة على ممارسة الرياضة الخفيفة والمتوسطة، مثل المشي ربع ساعة يوميا، ما يساهم في الوقاية من مخاطر المضاعفات التي تؤدي لهبوط القلب.
 
3- من المفيد للغاية متابعة الحالة الصحية بشكل دوري، والكشف المبكر عن الأورام السرطانية سعيا إلى علاجها بشكل مبكر وبما لا يؤثر على صحة القلب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق