من البابا تواضروس إلى الأنبا رافائيل.. كلمات قيادات الكنسية الآخيرة قبل وداع السوشيال

الجمعة، 03 أغسطس 2018 08:00 م
من البابا تواضروس إلى الأنبا رافائيل.. كلمات قيادات الكنسية الآخيرة قبل وداع السوشيال
قداسة البابا تواضروس
عنتر عبداللطيف

 

واصلت قيادات الكنيسة الأرثوزكسية إغلاق حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك بعد أن عثر القائمون على دير القديس أبو مقار على جثة الأنبا إبيفانيوس الأحد الماضي غارقا فى بركة من الدماء أمام قلايته (حجرته).

 
قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، أعلن أنه قرر غلق صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك».
 

فى تدوينته الآخيرة عبر صفحته الرسمية على فيسبوك قال البابا تواضروس الثانى: «الوقت أثمن عطية يعطيها الله لنا يوميا ويجب أن نحسن استخدامها والمسيحى يجب أن يقدس وقته والراهب يترك كل شيء لتصير الحياة كلها مقدسة للرب»، متابعا:«ضياع الوقت فى الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعى صارت مضيعة للعمر والحياة والنقاوة».

 

تواضروس
 

وأضاف قداسة البابا تواضروس الثانى: «لأن الطاعة من نذورى الرهبانية التى يجب أن أصونها وأحفظها لذا أتوقف عن صفحة فيسبوك الخاصة بى وأغلقها، وأحيى كل أخوتى وأبنائى الذين نهجو طاعة لقرارات كنيستى المقدسة».

 

وكان الأنبا رافائيل، الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة قد قال أنه بصفته راهب قبطي أرثوذكسي سيقوم بإغلاق حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» وكل الوسائل الأخرى، ويكفي التواصل مع الشعب من خلال التليفون العادي والسكرتارية.

 

جاء قرار الأنبا رافائيل: «تنفيذا  لقرار لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بالمجمع المقدس، بأن كل راهب يأتي بالأفعال التالية يعرض نفسه للمساءلة، والتجريد من الرهبنة والكهنوت وإعلان ذلك رسميًا، ومنها الظهور الإعلامى بأى صورة ولأي سبب وبأي وسيلة».
 
 
الأنبا رافائيل
 

 

يذكر أن لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بالمجمع المقدس كانت قد أصدرت عدة  12 قرارا بينها منح الرهبان فرصة لمدة شهر لغلق أى صفحات أو حسابات على وسائل التواصل الاجتماعى والتخلى الطوعى عن هذه السلوكيات والتصرفات التى لا تليق بالحياة الرهبانية وقبل اتخاذ الإجراءات الكنسية معهم.

 

لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بالمجمع المقدس عقدت جلسة خاصة، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى وحضور الأنبا دانيال السكرتير العام للمجمع المقدس و19 من الأباء المطارنة والأساقفة رؤساء الأديرة وأعضاء اللجنة، حيث ناقشت الجلسة انضباط الحياة الرهبنية والديرية فى ضوء الحادث الأليم واستشهاد الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس أبو مقار بوادى النطرون.

 

كما حظرت الكنيسة على الرهبان الظهور الإعلامي بأي شكل من الأشكال، وإلا سيتعرض الراهب «للمساءلة والتجريد من الرهبنة والكهنوت»، وقررت وقف الرهبنة أو قبول أخوة جدد في جميع الأديرة داخل مصر لمدة عام بدءا من الشهر الجاري.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق