الجيش السوري يعرقل محاولات تسلل الإرهابيين نحو الجنوب.. وهذا ما فعلته دمشق مع إسرائيل

السبت، 04 أغسطس 2018 02:00 ص
الجيش السوري يعرقل محاولات تسلل الإرهابيين نحو الجنوب.. وهذا ما فعلته دمشق مع إسرائيل
الدمار في سوريا- أرشيفية
كتب أحمد عرفة

 

يواجه الجيش السوري، محاولات المجموعات الإرهابية، وقوى أجنبية للعبث في منطقة الجنوب السوري، بعد أن تمكن الجيش من تحريرها من تلك المجموعات الإرهابية، وإحداث حالة من الاستقرار في مدن هذه المنطقة.

 

المجموعات الإرهابية بدأت تستخدم الصواريخ والقذائف لمحاولة الرد على خسائرها الكبرى التي تلقتها خلال الفترة الماضية، وفرارها من المدن التي كانت تسيطر عليها، إلا أن قوات الدفاع الجوي السوري تمكنت من التصدي لتلك الصواريخ.

 

وذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لهدف معادي وتدمره غرب دمشق، موضحة أنه جرى إسقاط هدف معادي فوق الأجواء الغربية للعاصمة دمشق باتجاه الحدود اللبنانية، حيث أن هناك محاولات اختراق الأجواء السورية.

 

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن الجيش السوري بدأ عملية الانتشار في قرى شمال محافظة القنيطرة، عائدا إلى مواقعه التي كان ينتشر فيها ضمن منطقة فك الاشتباك في الجولان المحتل عام 2011، حيث تمكنت أيضا الدفاعات الجوية السورية من إسقاط طائرتان استطلاع إسرائيليتين غرب دمشق، بعدما تصدت الدفاعات السورية لطائرتين إسرائيليتين كانتا تحلقان في سماء منطقة قطنا غرب دمشق وأسقطتهما، بعد أن كانت ترصدهما لحظة دخولهما إلى المجال الجوي السوري.

 

ولفتت الوكالة الروسية، إلى أن الجيش السوري واصل انتشاره في المنطقة العازلة التي كان ينتشر فيها قبل عام 2011 ضمن منطقة فك الاشتباك في الجولان السوري المحتل، حيث رفعت وحدة من الجيش السوري العلم السوري، يرافقها عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، على تل الحمرية الواقع في أقصى ريف القنيطرة الشمالي والمعروف بالقبع، حيث يفصل هذا التل بين بلدة حضر وبين ما كان يعرف بأكبر معاقل الجماعات المسلحة في جباثا الخشب، الذي اعتدى الإرهابيون انطلاقا منه خلال السنوات السابقة على المدنيين في قرية حضر وأطلقوا آلاف القذائف تجاه الأحياء الآمنة في القنيطرة.

 

وكانت وكالة «سبوتنيك» الروسية، نقلت عن رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، تأكيده أن الجيش السوري سيطر على أراضي محافظات السويداء، ودرعا والقنيطرة، حيث دمر بدعم من القوات الجوية الفضائية الروسية خلال العملية، بشكل كامل، تشكيلات داعش وجبهة النصرة، وسيطرت على أراضي محافظات السويداء، ودرعا والقنيطرة، مشيرا إلى أن قوات العميد سهيل والوحدة الرابعة لفرقة الدبابات تمكنت من القضاء على آخر بؤرة لداعش جنوب غرب القنيطرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق