مصائب قوم.. ماليزيا "الرابح الأكبر" من الحرب التجارية بين أمريكا والصين

السبت، 04 أغسطس 2018 04:00 م
مصائب قوم.. ماليزيا "الرابح الأكبر" من الحرب التجارية بين أمريكا والصين
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد
وكالات

"مصائب قوم عند قوم فوائد".. ربما تنطبق هذه العبارة على ماليزيا الرابح الأكبر من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكة والصين، منذ اشتعالها أعقاب قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم إضافية على المنتجات الصينية.

جذب الاستثمار الأجنبي كان الرهان الأكبر لرئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، الذي من الممكن أن تستفيد منه الحرب التجارية بين العملاقين.

مؤخرا حول رجال أعمال صينيين ومستثمرين وسياح واجهتهم من أمريكا إلى بلاد أخرى على رأسها أوروبا، من ناحية خوفا من الإجراءات التي اتخذها ترامب بشأن المهاجرين ومن ناحية أخرى التلويح بفرض مزيد من العقوبات النقدية والرسوم على التجارة الصينية.

ويبدو أن السياسات التي نفذت في الحرب التجارية سوف تتسبب في عدم استثمار المستثمرين في دول معينة، وفي الوقت نفسه تعود بالنفع على الدول التي لا تتورط في هذه الحرب.

مثل كثيرين غيرها فضلت ماليزيا، البلد الذي يتطلع إلى تقوية خطوته الاستثمارية الأحنبية، عدم التورط بأي حال من الأحوالفي هذه الحرب التجارية، وهناك احتمال بأن المستثمرين الذي لا يستطيعون أن يستثمروا في بلد معين سيأتون إلى ماليزيا، في وقت لا تترك ماليزيا فرصة لأن تكون مستعدة طوال الوقت للتجارة الخارجية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق