اتحادات طلاب 2018.. كيف غلبت الأنشطة الطلابية محاولات «التسييس»

الأحد، 05 أغسطس 2018 10:00 م
اتحادات طلاب 2018.. كيف غلبت الأنشطة الطلابية محاولات «التسييس»
انتخابات اتحاد طلاب
كتب محمود حسن

لسنوات طويلة ظلت "السياسة" جزءا لا ينفصل من تاريخ "الطلبة"، ولعل أكبر تجليات علاقة الطلبة بالسياسة، هو مظاهرة طلبة "مدرسة الحقوق" فى ذلك الوقت؛ اعتراضا على نفى الزعيم الوطنى سعد زغلول، والتى سريعا ما انضم إليها كافة فئات الشعب المصرى لتصبح "ثورة 1919".
 
لكن "السياسة" كما شهدت مدا فى سنوات كثيرة، شهدت جذرا أيضا فى سنوات أخرى، فخلال سنوات الخمسينات وحتى حرب يونيو 1967 غابت السياسة تماما عن الجامعات ولم تعد سوى مع أحداث "محاكمة قادة الطيران" عام 1968 لتعود وبقوة حتى نهاية السبعينات، لكنها تخفت من جديد فى الثمانينات والتسعينات وخلال السنوات العشر الأولى من الألفية ثم بعدها تعود من جديد لتلقى ثورة 25 يناير بظلالها على الجامعة، قبل أن تدخل من جديد فى حالة خمول. 
 
شادى محمد عبد الرحمن، رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة يقول إن "السياسة" لم تختف كما يتخيل البعض عن الجامعة بالكلية، أو حتى من وسط أنشطة اتحادات الطلاب، إذ يقول إن "أنشطة السياسة" كدور تثقيفى وتعريف بالمشكلات والإنجازات وما يدور فى الشارع المصرى مازال موجودا فى أروقة الجامعة، لكنها "سياسة ملتزمة"؛ بحسب وصفه، لا تعمد إلى الإثارة. 
ويرى شادى فى تصريح لـ "صوت الأمة" إن "التيارات السياسية" التى كانت موجودة فى الجامعة فى فترة ما بعد الثورة فشلت فى تقديم أى دور ملموس للطلبة، وهو ما جعلها تختفى من داخل الجامعة بسبب عدم إقبال الطلبة على الانخراط فى أنشطتها، كما أن اهتمام المجتمع المصرى نفسه بالسياسة نفسه قد انقل وأصبح هناك نفورا عاما منها. 
 
ويرى شادى أن اهتمام طلاب الاتحاد بالأنشطة أمر لا يعيبه، لكنه ليس دوره الوحيد كما يحاول البعض أن يصور، فهناك أدوار هامة ورئيسية فى الجامعة منها حل مشكلات الطلبة والتى تمس حياتهم ودراستهم بشكل مباشر، ضاربا المثال بتدخل اتحاد الطلبة بحل مشكلة واجهت بعض طلبة كلية الآداب فى امتحان نصف العام.
 
أما أحمد حسين أمين اتحاد طلاب مدارس مصر، فيرى أن الطلبة لا يحتاجون فى الوقت الحالى إلى ممارسة السياسة لأن هناك استيعاب كامل لطلبهم وتمثيل جيد لهم عبر اتحاد طلاب مصر، ضاربا المثال بـجداول امتحانات الثانوية العامة، والتى تحرص الوزارة على أخذ رأى اتحادات الطلاب فيها. 
 
ورأى حسين فى تصريح خاص لـ "صوت الأمة" أن انتخابات اتحادات الطلاب التى تجرى بشفافية كاملة، ويتم فيها تمثيل الطلاب من 27 محافظة، جعل من القنوات الشرعية لممارسة الحصول على حق الطلبة هى الوسيلة الأفضل للطلبة، قائلا إن العديد من مؤسسات الدولة تتواصل معهم وتستمع إليهم، وعلى سبيل المثال فإن طلبة الاتحاد سيكونون حاضرين بمجلس النواب أثناء مناقشة استراتيجية الثانوية العامة الجديدة. 
 
 
ويختتم حسين تصريحاته بقولها إن الوضع الحالى لاتحادات الطلاب وطريقة معاملتها من خلال مؤسسات الدولة، ووزارة التربية والتعليم جعلت من الاتحادات منبرا هاما، وجعلت ألأوضاع التعبير عن الرأى أفضل من أى وقت مضى.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق