أردوغان يسمح بالقمار.. هكذا شجعت الحكومة التركية المراهنات في أنقرة

الإثنين، 06 أغسطس 2018 10:00 ص
أردوغان يسمح بالقمار.. هكذا شجعت الحكومة التركية المراهنات في أنقرة
الرئيس التركي- رجب طيب أردوغان
كتب- أحمد عرفة

 

في الوقت الذي يخرج فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ليزعم دفاعه عن الإسلام، نجد حكومته تشجع على القمار والمراهنات، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تضرب أنقرة خلال الفترة الحالية.

 

قرارات جديدة، اتخذتها حكومة رجب طيب أردوغان من شأنها أن تشجع على عمل المراهنات في تركيا، وهي القرارات التي تثير غضب واسع داخل الشارع التركي.

 

وقالت صحيفة «زمان» التابعة للمعارضة التركية، إن جملة قرارات تتيح تعديلات بقانون الرهان في تركيا دخلت حيز التنفيذ بعد نشرها في الجريدة الرسمية، حيث إنه بموجب التعديلات القانونية التي تم تفعيلها اليوم ألغيت العراقيل أمام الرهانات في البث المباشر، كما ستزداد نسب الإكرامية المسموح بها قانونًا في ألعاب الرهان.

 

وأوضحت الصحيفة التركية، أن المراهنات على الرياضات أثناء البث المباشر تعتبر من أحدث أنواع المراهنات؛ حيث يستطيع المقامر المراهنة على نتيجة المباراة خلال إذاعتها على الهواء مباشرةً من خلال أحد أندية الكازينو، فيما سيرتفع الحد الأعلى الإجمالي للرهانات في تركيا من 59 % إلى 83 %، فيما ستنخفض نسب التأمينات في ألعاب الرهان، حيث ستخفض نسبة التأمين المتفاوت من 5 % إلى 3 % في حين ستنخفض نسبة التأمين المؤكدة من 10 % إلى 6 %، وتمنح التعديلات أيضا إمكانية تحديد نسب تأمينات مختلفة بالمساومة.

 

وذكرت الصحيفة التركية، أنه وفقا للقانون فإنه بالإمكان الرهان في المجالات الرياضية مثل التنس وهوكي الجليد، لافتة إلى أن حزب العدالة والتنمية الحاكم ورئيسه رجب طيب أردوغان تعرض للانتقادات مرة أخرى بسبب القانون الذي سيجعل الوصول إلى العديد من أشكال القمار بما فيها الرهان أثناء البث المباشر، حيث انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رجب طيب  أردوغان وحزبه الحاكم الذي يروج للتدين بينما يسمح بالرهان والدعارة ويقننهما.

 

وكان معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أكد في دراسة له وقوع أنقرة في أزمة عميقة، بسبب المسار الذى اختاره «أردوغان» فى عام 2016، بعد فشل تحركات الجيش ضده، باستخدامه صلاحيات الطوارئ التى فرضها فى ملاحقة معارضيه، والكثير منهم لم يكن علاقة بما حدث فى يوليو من هذا العام.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق