هل تسيطر الفوضى على فنزويلا؟.. المؤشرات الاقتصادية تجيب

الإثنين، 06 أغسطس 2018 11:00 ص
هل تسيطر الفوضى على فنزويلا؟.. المؤشرات الاقتصادية تجيب
فنزويلا

شهدت فنزويلا، أمس الأحد، محاولة اغتيال رئيسها، بالإضافة إلى العديد من المظاهرات، التي انتشرت خلال الفترة الماضية، وكان الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، قال إنه نجا من محاولة اغتيال باستخدام طائرات دون طيار مفخخة. ووقع الحادث حين كان مادورو يتحدث أثناء حدث عسكري في العاصمة كاراكاس.
 
وأظهرت لقطات حية لخطاب مادورو الرئيس الفنزويلي وقد نظر فجأة إلى السماء وعلى وجهه تعبير صدمة، كذلك عشرات الجنود وهم يهرولون بعيدا. واتهم مادورو كولومبيا بالمسؤولية عن الهجوم، وهو ما نفته بوغوتا باعتباره اتهاما «لا أساس له».
 
كانت الأزمات التي لا لم تنتهي خلال الفترة الماضية، في فنزويلا، سبب في توتر الأحداث، وخراب الاقتصاد لفنزويلا على الرغم من أنها تعدى من أكثر الدول إنتاجا للنفط، ومنذ ما يقرب من عامين، احتدم الصراع بين المعارضة والرئيس نيكولاس مادورو، الذي تعرض فجر الأحد لمحاولة اغتيال.
 
وخلال السطور التالي ترصد «صوت الأمة»، أرقام ومؤشرات اقتصادية قادت كاراكاس، ولا تزال إلى بوادر الحرب الأهلية.
- يبلغ معدل التضخم الحالي في فنزويلا (46300%) بحسب بيانات رسمية
- حدد صندوق النقد الدولي معدل التضخم بواقع مليون في المائة
- زاد معدل التضخم خلال الاثني عشر شهر الأخيرة بواقع (100)%
- بحسب بيانات رسمية، ترتفع الأسعار في فنزويلا يوميا بواقع (3%)
- في 20 أغسطس ستحذف حكومة فنزويلا 5 أصفار من عملة البوليفار
 
يذكر أن جمهورية فنزويلا، تقع على الساحل الشمالي لأمريكا اللاتينية وتتميز بجمال طبيعي أخاذ ومتنوع، بدءً من قمم جبال الأنديز المغطاة بالثلوج في الغرب، مروراً بغابات الأمازون في الجنوب، وصولاً إلى شواطئ الكاريبي في الشمال. وتعد من بين أكثر دول أمريكا اللاتينية تمدناً.
 
كما أن فنزويلا من بين الدول التي تمتلك أكبر مخزون من النفط في العالم، فضلا عن كميات كبيرة من الفحم والحديد والذهب.
 
وعلى الرغم من أن البلاد تزخر بالخيرات فإن العديد من الفنزويليين يعيشون في فقر مدقع، ويقطن الكثيرون منهم في بيوت من صفيح تمتد بعضها لتصل التلال المجاورة للعاصمة، كاراكاس.
 
وكان الرئيس السابق هوغو تشافيز، الذي توفي عام 2013، قد وصف نفسه بأنه نصير الفقراء، وأغدق ملايين الدولارات من عائدات الثروة النفطية على برامج التنمية الاجتماعية، خلال فترة حكمه التي استمرت 14 عاما.
 
لكن حكومة خلفه نيكولاس مادورو واجهت تحديات كبيرة بسبب هبوط أسعار النفط الذي تزامن مع أزمة اقتصادية أبرز جوانبها نقص كبير في السلع الأساسية وارتفاع معدل التضخم.
 
وكان نيكولاس مادورو قد تولى منصب الرئيس بالنيابة بعد وفاة شافيز في مارس 2013، ثم أُعلن عن فوزه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في شهر أبريل 2013.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق