«متشكرين اركنوا على الرف».. «معلمي الجيزة» تناشد «شوقي» بحل أزمة خريجي دار المعلمين

الإثنين، 06 أغسطس 2018 06:00 م
«متشكرين اركنوا على الرف».. «معلمي الجيزة» تناشد «شوقي» بحل أزمة خريجي دار المعلمين
الدكتور طارق شوقي - وزير التربية والتعليم
إبراهيم الديب

خريجو دار المعلمون والمعلمات، أو كما يطلق عليهم «خيل الوزارة»، انتهت حياتهم العملية بعد إضافة شرط الحصول على مؤهل عال في الترقي للوظائف القيادية، داخل المدارس والإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية، ليضع عناء وجهد السنين هباء.
 
نحو 30 عامًا قضاها خريجو دار المعلمون والمعلمات في محراب المرحلة الابتدائية بمدارس الجمهورية، يضعون البذرة الأولية لتكوين الأجيال الجديدة، متسلحين في ذلك بما تلقوه من مواد علمية وأدبية وتربوية، وظلوا في خدمة طلاب المرحلة الابتدائية طوال تلك المدة، حتى صدر القانون 155 عام 2007. 
 
في عام 2007 صدر القانون 155، والذي توقفت على إثره الحياة الوظيفية لأكثر من 70 ألف معلم، وتوقفت ترقياتهم وتنحية من تولى مناصب قيادية منهم، ليتولى تلك المناصب أصحاب المؤهلات العليا، الأمر الذي جعل من التلاميذ قادة على من علموهم، ووضع الفريق الأخير في مأزق نفسي ومعنوي ومادي وأدبي أطاح بتاريخهم المهني في حرم المدارس الابتدائية.
 
كان التفوق وتحصيل أعلى الدرجات العلمية شرط انضمام الطلاب إلى دور المعلمين والمعلمات، والاختبارات الشخصية والنفسية هي بوابة المرور لبدء العمل في المدارس ومزاولة تلك المهنة التي اختاروها لأنفسهم طوال الحياة، دون أن يتخيلوا أن يأتي اليوم الذي يتم إنكار دورهم فيه، والإطاحة بكل ماعانوه من جهد طوال تلك الفترة، والأجيال التي تخرجت على أيديهم.
 
واستمرت هذه الفئة من المعلمين في المطالبة بمساواتهم بأقرانهم وعدم تطبيق القانون بشكله المطلق لما له من أثار سلبية على العديد من قيادات ومعلمي التربية والتعليم، والذين تنتشر بهم فئة خريجي دور المعلمين والمعلمات، والتي يعتبر البعض إغلاقها بمثابة انهيار لمرحلة التعليم الابتدائي ككل.
 
بعض المحافظات أصدرت قرارات استثنائية لاستمرار قيادات «دار المعلمين»، في وظائفهم القيادية دون تنحيتهم حتى بلوغ سن المعاش، وبالتالي تطبيق القانون على فئة دون غيرها، وبتاريخ 22 فبراير 2018 أصدرت الأكاديمية المهنية للمعلمين قرارها رقم (8526) بأحقية المعلمين من مستوى معلم أول أ، وما يعلوها من حملة دبلوم المعلمين والدراسات التكميلية والحاصلين علي مؤهل عالي تربوى أثناء الخدمة في التقدم لشغل وظائف «مدير، ووكيل مدرسة» دون الاعتداء بالمجموعة النوعية التى كانوا عليها قبل التسكين.
 
وناشد خالد عناني، نقيب معلمي مركز الصف، بمحافظة الجيزة، الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم؛ بالتدخل لإعادة حق المعلمين خريجي معهد دار المعلمين في الترقي.
 
وقال «عناني»، في بيان له اليوم الإثنين، إن المعلمين خريجوا  معهد دار المعلمين أصبحوا مهمشين فى الترقي للقيادات الأعلى حيث تم استبعاد كل من هو خريج معلمين من الوظائف الإشرافية مثل مدير مدرسة ورئيس قسم ومدير تعليم ابتدائى وغيرها بحجة أنه مؤهل فوق متوسط وليس مؤهلا جامعيا، علما بأن كل القيادات على مستوى الجمهورية خريجى المعلمين.
 
وناشد عنانى وزير التعليم ، بإصدار قرار لإعادة حق هؤلاء المعلمين من الوظائف الإشرافية لان زملائهم من المؤهلات المتوسطة فى الشركات يتقلدون اعلى المناصب كرئيس قطاع بالشركة أو رئيس قسم أو غيرها، معلقا: «هل يعقل أن نقول لكل خريجي المعلمين متشكرين اركنوا على الرف»، علما بأن جميع المدارس الابتدائية على مستوى الجمهورية يقوم بأدائها خريجى معلمين بنسبة 90% ولكن تكليف وليس وظيفة، مضيفًا أنه عندما يتم الإعلان عن وظيفة مدير مدرسة أو رئيس قسم او مدير تعليم ابتدائي يتم استبعاد أوراق خريجي المعلمين بحجة أنه ليس مؤهلا عاليا».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق