متى تنقلب البرلمانات العالمية ضد الإخوان؟.. أسرار تحركات الجماعة خارجيا

الأربعاء، 08 أغسطس 2018 01:00 م
متى تنقلب البرلمانات العالمية ضد الإخوان؟.. أسرار تحركات الجماعة خارجيا
الكونجرس
كتب أحمد عرفة

 

يظل ملف تورط الإخوان في العمليات الإرهابية، وإظهار إرهابها أمام البرلمانات العالمية، هو الشغل الشاغل لكل من لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، والدبلوماسية الشعبية المصرية، ومنظمات المجتمع المدني، ورغم مناقشة عدد من برلمانات العالم خطر نشاط الإخوان إلا أنه لم تفض تلك المناقشات عن قرارات ضد الجماعة.

 

جهود عديدة قامت بها منظمات حقوقية ، وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، في تعريف المجتمع الدولى، بإرهاب جماعة الإخوان، منها زيارات أجراها أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري إلى كل من مجلس العموم البريطاني، إلا جانب مجلس الكونجرس الأمريكي لتوضيح الوجه الحقيقي للإخوان وتورط عناصرها في العمليات الإرهابية، خاصة أن تلك التحركات تزايدت مع تقرير لجنة التحقيقات البريطانية حول نشاط الإخوان التي ترأسها السير جون جينكيز، وأكدت ارتباط الإخوان بمفهوم التطرف.


جهود المجتمع المدني لإظهار حقيقة الإخوان دوليا

جولات أخرى أجرتها الدبلوماسية الشعبية ومنظمات المجتمع المدني من بينها تيار الاستقلال، بجانب منظمات حقوقية من بينها المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، الذي وجه مذكرات توضيحية التي تضمنت إحصائية كاملة بالعمليات الإرهابية التي تورطت فيها جماعة الإخوان في مصر ، فخلال بيان للمركز في يناير 2017 ، أعلن فيه جهوده في تدشين حملة "الحملة الشعبية لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي"، وإصدار تقارير توثق تورط الإخوان فيما يزيد على ثلاثة آلاف جريمة داخل مصر فقط، حيث كانت كلها جرائم موثقة ومثبت ارتباطها المباشر بجماعة الإخوان.

 

ورغم تلك الأنشطة التي يقوم بها المجتمع المدني والبرلمان، إلا أن برلمانات العالم وعلى رأسها العموم البريطاني، وكذلك الكونجرس الأمريكي، لم يصنفا الإخوان كجماعة إرهابية، وهو ما يتطلب البحث عن هل هناك تقصير من جانب المنظمات الحقوقية حول توضيح حقيقة الإخوان وإقناع برلمانات العالم، باتخاذ إجراءات ضد التنظيم، وما هو المطلوب من أجل أن تنجح هذه الجهود خلال الفترة المقبلة..


الدبلوماسية الحكومية والبرلمانية

النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أكد أنه لا يمكن الحديث عن تقصير بالنسبة للمجتمع المدني بقدر الحديث على ضرورة تضافر الجهود بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والمنظمات الحقوقية، والمجتمع المدني من أجل توضيح حقيقة الإخوان أمام المجتمع الدولي.

 

 أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قال في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، إن هناك ضرورة لتواجد الدبلوماسية الحكومية والدبلوماسية البرلمانية، والمجتمع المدني ولابد أن يكون هناك تنسيق بينهما خلال الفترة المقبلة يضمن نجاح تلك الجهود.

 

وأشار أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إلى أن هناك ضرورة لتشكيل مجموعة عمل ممثل فيها الدبلوماسية الحكومية والبرلمانية والمجتمع المدني، بجانب شخصيات عامة مصرية ذات ثقل وفهم للعلاقات الدولية تكون متواجدة على ساحات البرلمانات ذات التأثير الدولى وخاصة الكونجرس الأمريكي لما يشكله من تأثير في المجتمع الدولي.


تكاتف بين المجتمع الدولى والبرلمان ومؤسسات الدولة

وفي ذات السياق، قال محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، إن قدرة المنظمات الحقوقية في إقناع البرلمانات العالمية باتخاذ إجراءات ضد الإخوان هو أمر يحتاج إلى تكاتف بين المجتمع الدولى والبرلمان ومؤسسات الدولة لبذل مزيد من الجهد لتوضيح حقيقة جماعة الإخوان وتورطها في الأعمال الإرهابية أمام المجتمع الدولي.

 

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن اللوبى الإخوان في الخارج قوى للغاية والوثائق التي قدمتها وزيرة الخارجية المصرية حول إرهاب الإخوان قوية وهي أدلة دامغة، بينما الإخوان تحاول محاربة تلك الأدلة .

 

وأشار الباحث في شؤون العلاقات الدولية، إلى ضرورة خلق تكتلات معارضة لجماعة الإخوان، متابعا: فمصر استطاعت خلال الفترة الماضية أن تؤثر على بريق جماعة الإخوان في الخارج فأدى إلى خفوت الإخوان في الخارج ولكن لم يتم القضاء عليه حتى الآن، وهو ما يتطلب تكاتف كل المؤسسات والمجتمع المدني لإظهار حقيقة الإخوان.


تحركات الإخوان خارجيا

من جانبه قال هشام النجار، الباحث الإسلامي، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن الولايات المتحدة الأمريكية عمومًا الآن تدار بفلسفة اللوبيات ومن يؤسس لوبيًا قويًا له أذرع منظمة وقوية يحجز مكانًا داخل أروقة صناعة القرار بالولايات المتحدة.

 

 وأضاف الباحث الإسلامي، أنه من هذا المنطلق نفهم لماذا ترجح كفة جماعة إرهابية كالإخوان داخل الكونجرس على الرغم من قيامها بعمليات عنف وتحريض عليه والسبب أن وراءها لوبي قوي بأذرع إعلامية ومالية يقودها قطر

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق