هل تستجيب الدول الأوروبية لتهديدات ترامب؟.. تصعيد أمريكي جديد ضد إيران

الأربعاء، 08 أغسطس 2018 04:00 ص
هل تستجيب الدول الأوروبية لتهديدات ترامب؟.. تصعيد أمريكي جديد ضد إيران
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

تهديدات شديدة اللهجة تلك التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ضد الدول التي ستواصل مع إيران بعد إعادة فرض الولايات المتحدة الأمريكية، العقوبات على طهران خلال الساعات الماضية.

 

التهديدات الأمريكية، ستجعل الكثير من الشركات الأوروبية تنسحب من السوق الإيرانية خلال الفترة المقبلة، خاصة أن دونالد ترامب توعد أي دولة ستواصل نشاطها مع إيران.

 

وخلال تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، قال الرئيس الأمريكي إن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على إيران هي الأكثر إيذاء على الإطلاق، وعلى الدول أن توقف علاقاتها التجارية مع طهران، فالعقوبات الإيرانية فُرضت رسميا، هذه العقوبات هي الأكثر إيذاء التي يتم تطبيقها على الإطلاق، وفي نوفمبر، سيتم تشديدها إلى مستوى جديد، وأي جهة تتعامل تجاريا مع إيران لن يكون بإمكانها التعامل تجاريا مع الولايات المتحدة، فلا أسعى إلى شيء أقل من السلم العالمي.

 

وأضاف الرئيس الأمريكي، أن أي جهة تقوم بأعمال تجارية مع إيران لن تدخل في أعمال مع الولايات المتحدة.

 

من جانبه قال الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، إن وضع إيران في المنطقة هو نفس وضع اليابان في تلك الأصقاع في سنوات مضت  اليابان كانت دوله معتدية على جيرانها وكانت تحتلهم، فيما تدمر بلدانهم وتسبي أهلهم كبر غرور اليابان واحتكت بأمريكا حيث دمرت ميناء بيرل هاربر وتحركت أمريكا ودمرتها وهزمتها مع إمبراطورها المقدس، فالآن الدور على إيران.

 

وأضاف الكاتب الكويتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": دقائق ويبدأ لف الحبل علي رقبه ملالي إيران   العقوبات الامريكيه بل العالميه ستلف رقبه الحكم الكهنوتي الإيراني، فالمظاهرات ستشتد في إيران  الشعب الايراني سيسعي إلى إسقاط النظام  الذي سبب له، فكل هذا الأذى مع العالم.

 

وتابع الكاتب الكويتي، خلال سلسلة تغريداته عبر "تويتر": مائه شركه مهمة تنسحبت من إيران،  وفضلت التعامل مع منطق العقوبات الامريكيه، فإيران استفزت العالم بتدخلها في شؤونهم الداخلية، وإيران تريد أن تعبث بأمن العالم ولاتريد أن يعاقبها أحد.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق