10 ملايين وجبة كل طلعة شمس.. التعليم تقترب من إنجاز خطة التغذية المدرسية الجديدة

الخميس، 09 أغسطس 2018 08:00 م
10 ملايين وجبة كل طلعة شمس.. التعليم تقترب من إنجاز خطة التغذية المدرسية الجديدة
الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني

لا تعليم جيد دون صحة جيدة ونظام غذائي متكامل، ولأن كثيرا من الأسر لا تعرف أسس التغذية السليمة، ما يُعرض بعض الأطفال لفقدان عناصر غذائية مهمة، فإن الحل في استكمال هذا النقص عبر مصادر أخرى.

أبرز المصادر التي يمكن أن تكون طريقا جيدا لتغذية الأطفال بشكل سليم وتوفير العناصر السليمة التي يحتاجونها في المراحل العمرية الأولى، بما يدعم نموهم بشكل جيد وتحصيلهم الدراسي، توفير وجبات تغذية يومية لتلاميذ المدارس، وهو الأمر الذي بدأت وزارة التربية والتعليم العمل عليه في الفترة الماضية، وتقترب من إنهاء خطته التنفيذية قريبا.

وزارة التربية والتعليم بدأت استعدادتها مبكرا لملف التغذية المدرسية، قبل قرب انطلاق العام الدراسى الجديد، والمقرر له 1 سبتمبر المقبل، لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى.

وشكلت الوزارة لجنة من عدة وزارات وهيئات معنية بمتابعة ملف التغذية المدرسية، لديها تقارير تتعلق بالشركات الموردة، ومن ثم فلن تتأخر الوجبان مثل العام الماضي.

وطلبت الوزارة حصرا بأعداد  الطلاب المستفيدين من التغذية المدرسية من المديريات والإدارات، مشيرة إلى أن قرابة 10 ملايين وجبة توزع يوميا على الطلاب فى المدارس لطلاب مرحلة رياض الأطفال والابتدائية، إضافة إلى وجبات أخرى لطلاب مدارس المتفوقين والمدارس الداخلية.

وكشفت تقارير عن تعاقد الوزارة مع شركات وموردين ذو ثقة عالية، لضمان سلامة المنتج المقدم للطالب، خاصة في ظل شروط وضوابط على الشركات الموردة الالتزام بها، وفي حال عدم مطابقة الشروط يتم استبعاده من إجراءات التوريد.

ومن بين الشروط والضوابط التي حددتها الوزارة منها عدم تخزين الوجبة المدرسية، إضافة إلى عدم التوريد من الباطن، إضافة إلى توافر الاشتراطات الصحية التى حددتها هيئة سلامة الغذاء من خلال فحصها لمستندات والمصانع الموردة للوجبة.

 

 

وشددت الوزارة على المديريات والإدارات التعليمية والمدارس، بضرورة توفير متخصصين في التغذية المدرسية، حتى يتم فحص المنتج قبل تسليمه للطلاب داخل المدارس، مع الحفاظ ووضع آلية معينة للتخزين داخل المدرسة. 

وهناك بعض المحافظات مضطرة لتخزين الوجبة لمدة يوم أو أكثر نظرا لبعد المسافة بين المدرسة والمصنع المورد، ومن ثم يجب توفير مكان مناسب لتخزين الوجبات داخل المدرسة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق