متحدث النواب يرد على «اللي مش معصوم»: ظاهرة حنجورية.. ولا يعرفه سكان عقاره

الجمعة، 10 أغسطس 2018 12:00 ص
متحدث النواب يرد على «اللي مش معصوم»: ظاهرة حنجورية.. ولا يعرفه سكان عقاره
النائب صلاح حسب الله- متحدث مجلس النواب

 
 
أكد النائب صلاح حسب الله، عضو مجلس النواب، ورئيس حزب الحرية، أن المصريين ماضون في طريق الإصلاح والاستثمار، متجاهلين كل الدعوات الخالية من المضمون والتي لا تعبر سوى عن شخص فقط ليس معلوم لدى سكان العقار القاطن به، في إشارة لدعوة السفير معصوم مرزوق بالتصالح مع تنظيم الإخوان الإرهابي، وتعطيل العمل بالدستور.
 
 
وقال حسب الله، إن الدعوة التى أطلقها السفير معصوم مرزوق، القيادى بالتيار الشعبى، تؤكد إن البعض لا زال لا يدرك أنه لا يتعدى كونه ظاهرة حنجورية فقط، متسائلا: «هو الأخ معصوم مرزوق بيدعوا مين بالظبط؟».
 
 
وخرج المدعو معصوم مرزوق القيادي بالتيار الشعبي ببيانات تحدث فيها، كأنه زعيم الثورة الراحل سعد زغلول، والشعب المصري وأرضه رعية مسلوبة وواقعة تحت الاحتلال يجاهد هو من أجل تحريره من الظلم والاستبداد، وأخذ يقصف كل جبهات المؤسسات في مصر من قضاء وقوات مسلحة ومجلس نواب ونظام حاكم لإثارة الشارع بطريقة يدعى فيها الإصلاح.
 
 
وانطبق على بيانات معصوم مرزوق قاعدة «للإرهاب وجوه أخرى»، فبعد أن فشلت مخططات الإخوان وأعوانهم باستخدام العنف والسلاح من أجل العودة إلى المشهد السياسي في مصر ولفظهم الشعب المصري بعد ثورة 30 يونيو، حاول المدعو معصوم مرزوق ارتداء قناع أخرى توقع أنه سيلقى قبول أمام المصريين خاصة مع حالة الضغط الاقتصادي التي يعايشها الشعب المصري.
 
 
ولكنه لم يدرك فطنة المصريين واكتشافهم أن «معصوم مرزوق» يظهر في بيانه أمام العامة أنه يبغي الإصلاح وإحداث استقرار داخل المجتمع المصري، ويحمل في طياته أهداف مسمومة تبغي ضرب أساسات البيت المصري، التي تم وضعها طيلة السنوات الخمس الماضية عقب تطهير البلاد من الإخوان في ثورة 30 يونيو.
 
 
وأضاف حسب الله، في تصريحات صحفية في وقت سابق من اليوم الخميس، أن هؤلاء الأشخاص أصحاب مثل هذه الدعوات ليس لهم أى صدى شعبى، ولا قيمة او وزن فى الشارع المصرى، ولا يتعدى كونهم ظاهرة حنجورية فقط، متابعا: لو عملنا استفتاء بين سكان العقار اللى ساكن فيه معصوم مرزوق سنكتشف أنهم لا يعرفونه من الأساس، وهذا يؤكد أنه يتحدث لنفسه فقط.
 
 
وأوضح رئيس «حزب الحرية»، أن هذه الدعوات تؤكد أيضا أن لديه وقت فراغ كبير يستغله فى إطلاق مثل هذه الدعوات، التي لا تعبر الا عن شخصة، وأن المصريين ماضون في طريق آخر إلا وهو طريق الإصلاح والاستثمار ونحو التقدم، متجاهلين مثل هذه الدعوات الخالية من المضمون والتي لا تعبر سوى عن شخص فقط ليس معلوم لدى سكان العقار القاطن به.
 
 
وفى مقدمة طويلة عريضة سرد معصوم مرزوق، مسيرته العسكرية وتاريخ خدمته في وزارة الخارجية وخبرته الدبلوماسية وأمله في ثورة 25 يناير لاستعطاف الشباب، ثم تحول بأهداف خبيثة لينهال بالقصف على النظام الحاكم وسوء الأوضاع السياسية والاقتصادية محاولا إلباسه الشق الدستوري، فحرض المواطنين على إسقاط النظام والدستور وإقالة الحكومة ومجلس النواب لنعود إلى مربع الصفر.
 
 
ويظهر بيان عصام مرزوق كذبه ومحاولات تلبيس الوضع أمام أعين المصريين، فبينما يدعى رغبته في تحقيق الإصلاح والنهوض بمصر بطريقة أخرى مخالفة للنظام الحاكم يخرج ليتحدث في منابر القنوات الإرهابية التي حرضت علانية ضد القوات المسلحة والشرطة والشعب المصري عقب ثورة 30 يونيو، ويتحدث مع الإعلاميين الممولين من دول معادية لمصر وكأنهم جنود مصر الشرفاء في الخارج.
 
 
وتحدث المدعو معصوم مرزوق مع الإعلامي المريض محمد ناصر الكاره لنفسه والمعروف بتآمره للشعب المصري ببرنامجه على قناة الشرق، ويعي «معصوم مرزوق» جيدا أن دعوته الخبيثة لن تلقى أي قبول خاصة وأنها مع قنوات وإعلاميين نفرهم ولفظهم المصريين لتأكدهم من تآمرهم على الدولة المصرية بهدف إسقاطها وتدمير مؤسساتها، فكيف يتحدث شخص يدعى الوطنية عن إصلاح حالة البلاد من خلال نافذة إخوانية شغلها الشاغل إسقاط البلاد؟
 
 
وتقدم المحامي محمد حامد سالم، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد السفير السابق معصوم مرزوق، يتهمه فيه بنشر أخبار كاذبة، والإساءة لمؤسسات الدولة، والدعوة للفوضى العامة في البلاد.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق