بعد 4 أشهر من لقاء الزعيمين.. طاولة واحدة تجمع «الكوريتين» لتطبيق اتفاق «أبريل»

الجمعة، 10 أغسطس 2018 12:00 ص
بعد 4 أشهر من لقاء الزعيمين.. طاولة واحدة تجمع «الكوريتين» لتطبيق اتفاق «أبريل»
الزعيم الكوري كيم جونج أون
كتب- أحمد عرفة

مباحثات جديدة تعقدها كل من كوريا الشمالية، وجارتها الجنوبية، لبحث نتائج اللقاء الذي عقده زعيمي الدولتين في أبريل الماضي، لمناقشة إرساء السلام بين الكوريتين، وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

هذه المباحثات تأتي في ظل الاتصالات التي تجريها أيضا كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا الشمالية، لمراقبة مدى التزام بيونج يانج، بالتعهدات التي أطلقها زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بنزع السلاح النووي وتدمير المفاعلات النووية، خاصة بعد المراسلة الأخيرة التي تبادلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية.

اتفاقيات تعاون كثيرة منها رياضية، واقتصادية، وتجارية، أبرمتها كوريا الجنوبية مع جارتها الشمالية منذ لقاء الزعيمين في شهر أبريل الماضي، كبادية لإنهاء صراع استمر لعقود من الزمان، وبدء مرحلة جديدة من السلام بين البلدين.

 

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، عن  وزارة الوحدة الكورية، إعلانها أنها تخطط مع كوريا الشمالية لعقد محادثات رفيعة المستوى، يوم الإثنين المقبل، قائلة إن كوريا الجنوبية والشمالية يخططان لعقد محادثات رفيعة المستوى في دار الوحدة من الجانب الشمالي في قرية «بانمونغوم» بـ 13 أغسطس.

 

ومن المقرر أن يناقش هذا الاجتماع المرتقب نتائج اللقاء الذي عقده زعيمي الدولتين في أبريل الماضي، لمناقشة إرساء السلام بين الكوريتين، وما تم تنفيذه من اتفاقيات ومعاهدات بين البلدين، حيث تشهد العلاقة بين البلدين خلال الفترة الحالة حالة ازدهار كبير، بعد إعلان السلام بين الكوريتين بلقاء الذي عقد منذ أشهر بين الزعيمين.

 

كانت وكالة «رويترز» الإخبارية، أكدت في وقت سابق أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تلقى خطابا من زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، حول اللقاء الذي جمع الطرفين، حيث أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي تلقى خطابا من جونج أون، لمتابعة التعهدات التي خرجت بها القمة التاريخية حول نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية، كما نقلت الوكالة الإخبارية، عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، تأكيدها أن الولايات المتحدة الأمريكية ردت على رسالة زعيم كوريا الشمالية التي أرسلها إلى الرئيس الأمريكي حيث ستصل الرسالة إلى بيونج يانج قريبا، وتتعلق بالالتزامات التي أعلنت في بيان سنغافورة المشترك.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق