مصنعو هونج كونج متخوفون من الحرب التجارية بين بكين وواشنطن.. والسبب؟

الأحد، 12 أغسطس 2018 06:00 ص
مصنعو هونج كونج متخوفون من الحرب التجارية بين بكين وواشنطن.. والسبب؟
رئيس الصين
رانيا فزاع

 

يبدو أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تثير قلق بعض المصنعين بهونغ كونغ، فيشعر عدد من أصحاب المصانع بقلق متزايد إزاء تصاعد الحرب التجارية بين الطرفين، وفقا لما ذكره رايموند يونج، الرئيس التنفيذي لاتحاد المصنعين الصينيين في هونج كونج.

 

بل إن البعض يفكر في نقل العمليات في مكان آخر، كما قال لشبكة CNBC، وقال: «لكنني لا أعتقد أن المصانع تنتقل بشكل جماعي بسبب الحرب التجارية - ليس بعد».

 

وقال أحد التنفيذيين في الصناعة، إن الشركات المملوكة لهونغ كونغ والتي  تقوم بالتصنيع في الصين تتزايد قلقا بشأن تصاعد الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، منذ عقود مضت تعج  المنطقة بالمصانع، مما يجعلها واحدة من أربعة «نمور آسيوية»، من اليوم إلى جانب سنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان.

 

لكن العديد منهم استفادوا من الانفتاح الاقتصادي فى البر الرئيسى القريب الذي بدأ قبل 40 عاما هذا العام، واستفاد الكثيرون من تكاليف الصين المنخفضة للعمالة والأراضي والإنتاج لتحويل العمليات هناك.

 

وقال ريمون يونج، الرئيس التنفيذي لاتحاد المصنعين الصينيين في هونج كونج، إن أكثر من 95 في المائة من أعضائه البالغ عددهم ثلاثة آلاف عضو، لديهم عمليات في المصانع في البر الرئيسي. وأضاف بحسب سي إن بي سي، في البداية، لم يكن الأعضاء قلقين من الحرب التجارية.. لكنهم وبواسطة عدد أكبر منهم يعبرون عن بعض المخاوف، خاصة حول عدم اليقين الذي يواجههم».

 

ويقدر يونغ، المدير العام السابق للتجارة والصناعة في حكومة هونج كونج، أن حوالي 25 في المئة غير مرتاحين بشأن الخلاف الجيوسياسي بين أكبر اقتصادين في العالم. وقال يونج: «أعتقد أن البعض منهم يشعرون بالقلق من أن المشترين في الولايات المتحدة يحاولون بالفعل كبح سعر الشراء للمنتجات وبالتالي يقلص هوامش أرباحهم».

 

وينتج مصنعو هونغ كونغ مجموعة كبيرة من السلع في الصين ، بما في ذلك لعب الأطفال والأثاث والملابس والساعات، بالإضافة إلى منتجات التكنولوجيا الفائقة، بما في ذلك آلات الصب والصبغة ولوحات الدوائر الخاضعة للتعريفات.

 

وقال إنه في حين أن الغالبية العظمى من الشركات المصنعة في هونغ في الصين لا تصدر إلى الولايات المتحدة ، إلا أنه لا يزال من الممكن ضربها بطرق أخرى. وأضاف: «بسبب العمل الانتقامي من جانب الصين، فإن بعض الشركات المصنعة في هونج كونج التي تستورد قطع الغيار والمكونات من الولايات المتحدة لتصنيع منتجاتها النهائية تتأثر أيضا».

 

ومع نمو الاقتصاد الصيني، ازدادت تكاليف العمالة والأراضي وكذلك الامتثال للوائح البلاد الصارمة على نحو متزايد. وقد نتج عن ذلك شركات تبحث عن مراعي أرخص في المناطق الداخلية الصينية أو في مناطق أخرى مثل جنوب شرق آسيا، وهي ظاهرة يقول يونج إنها مستمرة منذ نحو عشر سنوات.

 

وعلى رأس هذا الاتجاه ، قال إنه سمع من بعض أصحاب المصانع أن الحرب التجارية يمكن أن تدفع أيديهم أكثر، وقال يونج «إنهم يفكرون حقا في نقل بعض إنتاجهم إلى جنوب شرق آسيا». وأضاف «البعض منهم ربما ينقل بعض العمليات إلى بلد آخر. لكنني لا أعتقد أن المصانع تنتقل بشكل جماعي بسبب الحرب التجارية - ليس بعد».

 

كما تمت مناقشة العودة إلى هونج كونج في السنوات الأخيرة كخيار للشركات المحبطة للتحديات في البر الرئيسي. وذكر اتحاد صناعات هونج كونج ذلك الاحتمال في تقرير 2015 عن التصنيع في منطقة دلتا نهر اللؤلؤ بجنوب الصين ، حيث قال إنه كان هناك حوالي 32000 مصنع في هونج كونج اعتبارًا من 2013.

 

وقال يونج أيضا إن جمعيته أثارت القضية مع الحكومة: «قد تكون هذه الحرب التجارية فرصة لبعض شركات التصنيع في هونج كونج لنقل بعض إنتاجها إليها». ومع ذلك، اعترف بأن التكاليف المحلية وإمدادات اليد العاملة لا تزال تمثل تحديات، ومن المرجح أن تقتصر المكاسب على عمليات «أقل كثافة في العمل».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق