قطار لم يتوقف.. مشروعات نقل بـ 7.5 مليار جنيه تنتظر شارة الرئيس السيسي بعد عيد الأضحى

الإثنين، 13 أغسطس 2018 04:00 م
قطار لم يتوقف.. مشروعات نقل بـ 7.5 مليار جنيه تنتظر شارة الرئيس السيسي بعد عيد الأضحى
الدائرى الاقليمى

قطار المشروعات القومية الذي يقوده الرئيس عبدالفتاح السيسي لم يتوقف في محطة قناطر أسيوط الجديدة، بل مستمر في مساره، حتى استكمال خريطة التنمية، ضمن استراتيجية مصر 2030.

مشروعات نقل جديدة، تنتظر افتتاح الرئيس السيسي لها، بعد عيد الأضحى المبارك مباشرة، انتهت الوزارة من أعمال تنفيذها بالكامل، وأغلبها فى قطاع الطرق والكبارى.

وعلى رأس هذه المشروعات القطاع الأخير من الدائرى الإقليمى الممتد من التقاطع مع طريق القاهرة ـ الإسكندرية الزراعى فى بنها حتى التقاطع مع طريق القاهرة ـ الإسكندرية الصحراوى بطول 57 كم.

وتشمل قائمة المشروعات الجاهزة طريق جديد و4 كبارى علوية، تتمثل فى القوس الشمالى الغربى بالطريق الدائرى الإقليمى بطول 57 كم والمكون من 4 حارات بكل اتجاه ويضم 62 كوبرى ونفق، والمرحلة الأولى من محور طما بسوهاج الممتد بطول 6.6 كيلومتر والمتضمن 5 كبارى و8 أنفاق، ووصلت تكلفة تنفيذها إلى 550 مليون جنيه.

وقال هشام عرفات وزير النقل في تصريحات صحفية، إن قائمة المشروعات التابعة للوزارة والجاهزة للافتتاح تشمل كوبرى التعمير الإسكندرية وكوبرى قوص أعلى شريط السكة الحديد بقنا وكوبرى الشيخ مبارك بالطريق الساحلى الدولى، وأن هذه المشروعات جاهزة للافتتاح الرسمى، لافتا إلى أن قطاع الطرق يشهد طفرة غير عادية وتحقيق معدلات تنفيذ غير مسبوقة فى تاريخ الوزارة.

وحسب تقارير، بلغت التكلفة الإجمالية للمشروعات الجاهزة للافتتاح 7.5 مليار جنيه، ووفق مصادر تراجع الوزارة تنفيذ هذه المشروعات للتأكد من تنفيذها طبقا للمواصفات القياسية، استعدادا لافتتاحها بعد أجازة عيد الأضحى خلال المشروعات المجمعة التى سيفتتحها الرئيس السيسى.

وتم تشغيل المشروعات تجريبيا أمام حركة المرور لحين افتتاحها رسميًا من قبل الرئيس.

وتدرس وزارة النقل إدراج قطاعات انتهت من تنفيذها، كمشروع كهربة إشارات خط سكة حديد القاهرة ـ الإسكندرية ضمن هذه الافتتاحات القادمة، بجانب بعض المشروعات الأخرى التى تم إنجازها فى مرفق السكة الحديد.

وأعلن وزير النقل الانتهاء من أعمال تنفيذ القوس الشمالى الغربى بالطريق الدائرى الإقليمى، واصطحب معه اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى والدكتورو هالة السعيد وزيرة التخطيط، فى جولة على الطريق.

وأشار الوزير إلى أن الطريق الدائرى الإقليمى - تصل أطواله إلى حوالى 400 كم - سيساهم فى ربط كافة الطرق والمحاور الرئيسية، وسيساهم فى تخفيف حركة المرور فى القاهرة الكبرى وبالطريق الدائرى القديم، مضيفًا أن هذا القطاع الذى انتهت الوزارة من تنفيذه كان الأصعب والأهم بالطريق الدائرى الإقليمى كون أنه سيكمل تنفيذ الدائرى الإقليمى ويمثل أهمية قصوى لأهالى محافظة المنوفية ويحل أزمة المرور التى تعانى منها المحافظة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق