لقاءات سرية بين واشنطن وبيونج يانج.. هل تنجح في إلزام كوريا الشمالية بتعهداتها؟

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 07:00 م
لقاءات سرية بين واشنطن وبيونج يانج.. هل تنجح في إلزام كوريا الشمالية بتعهداتها؟
ترامب وكيم
كتب أحمد عرفة

لا تزال الولايات المتحدة الأمريكية تصر على إنجاح المحادثات التي أقامها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، التي عقدت في سنغافورة في 12 يونيو الماضي.

 

الاتصالات بين كل من واشنطن وبيونج يانج لم تنقطع على الإطلاق، فكلاهما يسعى للحصول على ضمانات لتنفيذ التعهدات التي تم إبرامها خلال اللقاء التاريخي بين زعيما البلدين خلال الشهور الماضية.

 

ونقلت بوابة "العين" الإماراتية، عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، تأكيدها أن المحادثات مع كوريا الشمالية حول نزع الأسلحة النووية تحقق تقدما وتسير في الاتجاه الصحيح، موضحة أن المحادثات التي تجري في الكواليس مع بيونج يانج باتت شأنا طبيعيا في أعقاب قمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في يونيو الماضي، وأيضا الاجتماعات اللاحقة بين وزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤولين آخرين في بيونج يانج، حيث إن وجهة النظر الأمريكية تؤكد بأن زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداده لنزع سلاحه النووي، وهو الهدف الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية من هذه المفاوضات.

 

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، عن رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه- إن، تأكيده أنه يسعى إلى ضمان حرية السفر بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية، وإنشاء مجتمع اقتصادي موحد، موضحا في فعالية بمناسبة تحرير كوريا من الحكم الياباني، أن هذا المجمع سيؤدي إلى تشكيل حلف طاقة واقتصاد في شمال شرق آسيا من خلال توسيع منطقتنا الاقتصادية إلى القارة الشمالية وإنشاء أسس للتعايش والازدهار في شمال شرق آسيا، كما أن هذا سيكون بداية نظام أمني متعدد الأطراف.

 

كانت وكالة «رويترز» الإخبارية، أكدت في وقت سابق أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تلقى خطابا من زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، حول اللقاء الذي جمع الطرفين، حيث أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي تلقى خطابا من جونج أون، لمتابعة التعهدات التي خرجت بها القمة التاريخية حول نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية، كما نقلت الوكالة الإخبارية، عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، تأكيدها أن الولايات المتحدة الأمريكية ردت على رسالة زعيم كوريا الشمالية التي أرسلها إلى الرئيس الأمريكي حيث ستصل الرسالة إلى بيونج يانج قريبا، وتتعلق بالالتزامات التي أعلنت في بيان سنغافورة المشترك.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق