قطر تدفع الجزية لهذه الأسباب.. لماذا يستثمر "تميم" في دولة اقتصادها ينهار؟

الجمعة، 17 أغسطس 2018 08:00 ص
قطر تدفع الجزية لهذه الأسباب.. لماذا يستثمر "تميم" في دولة اقتصادها ينهار؟
تميم واردوغان
كتب أحمد عرفة

الاستثمار دائما ما يكون في الدول التي تشهد بلادها استقرارا ورخائا، ولكن أن يكون الاستثمار في دولة يعاني فيها اقتصادها من أزمة طاحنة، وعملتها تتهاوى بشكل كبير، فهذا ليس استثمار ولكن هو "دفع للجزية" حق الخنوع والسيادة المنقوصة.

 

إعلان الرئاسة التركية، أن وعود قطرية بالاستثمار تصل إلى 15 مليار دولار، ليس إلا ضغط مارسته أنقرة على الدوحة كي تدفع ما عليها نظير الحماية التي توفرها تركيا لتنظيم الحمدين، فكيف يمكن لدولة أن تضخ كل هذه الأموال في دولة أخرى يعاني اقتصادها حيث يعني أن هذه مخاطرة، ولكن ما فعله تميم بن حمد، جاء بأوامر مباشرة من رجب طيب أردوغان الذي استدعاه مع استمرار الأزمة الاقتصادية التركية، كي يدفع كل هذه الأموال للاقتصاد التركي.

 

الصحف التركية، اعترفت بأن أنقرة هي من ضغطت على تنظيم الحمدين، كي يضخ كل هذه الأموال، مقابل أن يظل النظام التركي حاميا لعرش تميم بن حمد، وتحذيرها بأنه حال لم تقدم قطر أي مساعدات مالية ستنسحب القوات التركية.

 

الناشط السعودي، منذر الشيخ مبارك، علق على طريقة الاستثمار التي وجهها تنظيم الحمدين إلى تركيا قائلا في مجموعة تغريدات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": صورة أردوغان وخيال المآته – في إشارة إلى تميم بن حمد - خلفه ليست مذلة لأهلنا في قطر فهم أكبر من أن يمثلهم تميم لكن الغريب من قناة الجزيرة أن تنشر هذا الفيديو المذل فمن يقف خلفه وماهي الرسالة وهل فعلاً جر تميم لذلك ؟؟.

 

1
 

 

وشن الناشط السعودي، في تغريداته، هجوما عنيفا على تميم بن حمد قائلا: ببساطة أنت لاتملك من أمرك شيئا تأخرت فاستدعيت وحلبت وعبثت بأموال عرب قطر وأنت تعلم أن هذا الحلب لن ينقذ الليرة التركية ولكن لاتملك من أمرك شيئاً، مستطردا: سمعت أن الذي في أمام الصورة جر الصغير الذي في الخلف وحلب منه 15 مليار دولار وهذا يعني ببساطة أن خيال المآته لا تعنيه مصالح قطر ولا أموال عرب قطر ولازال يعبث باقتصادها !! لانقول إلا لكم الله ياعرب قطر والموعد بعد أقل من شهرين مع الليرة التركية!.

 

ووجه الناشط السعودي رسالته إلى الأمير القطري قائلا:  لاتملك السيادة على قرارك ، وأدخلت عرب قطر في مواجهة لا قبل لهم بها، وستفتح تحقيقات ملف قناة الجزيرة على أوسع، وخاطرت بملف كأس العالم 2022 من أجل البقاء كحاكم، واختار أردوغان نصرة إيران فعوقب وأنت اخترت نصرتهما وستلحق بهما!!.

 

كما علق أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، على الاستثمارات القطرية في تركيا قائلا: حين تكون دولة ذو سجادة..لا سيادة..فلن تستطيع الوقوف مع حليفك وستبدو أمام الجميع كجبان، متابعا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": على سبيل المثال يستطيع نظام قطر إنقاذ نظام أردوغان ببيع الغاز بالليرة التركية...ولكن لا يستطيع فعل ذلك إلا دول ذو سيادة كالسعودية حين طردت سفير كندا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق