3 أشهر على مهلة تشكيل الحكومة اللبنانية.. من يتحمل مسؤولية تأخر الإعلان عنها؟

السبت، 18 أغسطس 2018 02:00 ص
3 أشهر على مهلة تشكيل الحكومة اللبنانية.. من يتحمل مسؤولية تأخر الإعلان عنها؟
سعد الحريرى وميشال عون
كتب أحمد عرفة

 

أصبحت أزمة تأخر تشكيل الحكومة اللبنانية، عصيا على الحل في ظل مرور ما يقرب من 3 أشهر على المهلة التي أعطيت إلى رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، من قبل رئيس البرلمان اللبناني، نبيه البري، لشهر واحد في 28 مايو الماضي، إلا أنه حتى الآن لم ينجح في تشكيل الحكومة.

السؤال الذي يثير علامات استفهام كثيرة من يتحمل مسؤولية تأخر تشكيل الحكومة اللبنانية حتى الآن؟ فهل هناك أطراف سواء داخلية أو خارجية تتدخل من أجل عرقلة تشكيل الحكومة وذلك بعد مرور ما يقرب من 4 أشهر على الانتخابات البرلمانية اللبنانية.

أيضا تظل السياسات التي يتبعها حزب الله اللبناني، في بيروت تشكيل أزمة كبيرة في وجه تشكيل الحكومة اللبنانية، خاصة في ظل تصعيد لهجته ضد رئيس الحكومة اللبناني، بجانب مبدأ المحاصصة الذي تتبعه عدد من التكتلات السياسية اللبنانية.

وكالة "سبوتينك" الروسية، أكدت أن أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية تستمر في حين لا يوجد أفق إلى قرب إنجاز هذا الملف بعد ثلاثة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري تشكيل الحكومة المقبلة، كاشفة عن وجود تشكيلة حكومية جاهزة في يد رئيس الوزراء اللبناني لكنه ينتظر أن تتقارب وجهات النظر بين القوى السياسية المعرقلة لعملية التأليف، وأن يتنازل البعض منهم عن الشروط عالية السقف، قبل الإفصاح عن مضمون تشكيلته الجديدة.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن الأسباب الداخلية التي تحول دون تشكيل الحكومة اللبنانية تتقاطع كذلك مع عقبات خارجية تتعلق بالصراع الإقليمي الحاصل على الساحة السورية تحديدا، في الوقت الذي شن فيه مقربون من حزب الله، حملة إعلامية ضد رئيس الحكومة اللبنانية بسبب موقفه الرافض لإعادة تطبيع العلاقات مع سوريا، مقابل إقفال أنصار سعد الحريري لعدد من الطرقات في بيروت وخارجها، احتجاجا على ما اعتبروه إساءة لفظية من رئيس مركز الارتكاز الإعلامي سالم زهران المقرب من حزب الله بحق سعد الحريري.

ونقلت الوكالة الروسية، عن النائب عن تيار المستقبل عاصم عراجي، تأكيده أن سبب عدم تشكيل الحكومة اللبنانية حتى الآن يعود بالأساس إلى عقد داخلية تتمثل بالعقدة الدرزية بين الوزيرين وليد جنبلاط وطلال إرسلان، والخلاف بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية وعدم توافقهما حتى الساعة على الحصص الوزارية، لا، سعد الحريري مستعجل على تشكيل الحكومة لكن هناك أطراف وتيارات سياسية لم تتوصل إلى اتفاق بين بعضها البعض في الملف الحكومي، ورئيس الحكومة اللبنانية يحاول أن يشكل حكومة وحدة وطنية تتمثل بها كل الأطراف، خصوصا أن سعد الحريري لا يريد أن يدخل في مشروع تشكيل حكومة أكثرية أو حكومة تكنوقراط، وهو يصر على تشكيل حكومة وحدة لاسيما وأن الأوضاع في المنطقة ما زالت معقدة، إضافة إلى ضغوطات الوضع الاقتصادي في لبنان الذي يحتم مشاركة جميع الأطراف في مواجهة التحديات الاقتصادية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق