فتاة للمتعة الجنسية بـ100 دولار فقط.. قصة «أشواق» من بيوت دواعش العراق لألمانيا

الأحد، 19 أغسطس 2018 08:00 م
فتاة للمتعة الجنسية بـ100 دولار فقط.. قصة «أشواق» من بيوت دواعش العراق لألمانيا
الفتاة الإيزيدية أشواق

جريمة إنسانية مفتوحة يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي في كل مكان يحل به، ورغم نجاح العراق في حصاره وطرده من كثير من المناطق، فإن ما فعله التنظيم من جرائم يظل ماثلا عبر قصص وحكايات الضحايا.

خلال السنوات الماضية مارس التنظيم الإرهابي جرائم فادحة بحق آلاف العراقيين والسوريين، ربما كان القتل أهونها وأقلها ألما، مقارنة باستعباد الرجال والنساء، وبيع وشراء الفتيات الصغيرات وتسخيرهن لخدمة الرغبات الجنسية لأعضاء التنظيم، وهذا بالضبط ما حدث مع فتاة صغيرة تُدعى "أشواق".

 

الفتاة الأيزيدية أشواق التي هربت من جحيم تنظيم داعش إلى ألمانيا بعد تعرضها للاغتصاب على أيدي أعضاء التنظيم، تفاجئت بلقاء أحد من اختطفوها واغتصبوها للتذكر كل لحظات الألم والمعاناة التي عاشتها في هذه الفترة، حيث سردت قصتها وقالت إنها اختطفت من قبل مسلحي داعش وباعوها ضمن سوق الرق والنخاسة قبل أن تهرب إلى ألمانيا من سوء العذاب وتلتقي خاطها وجها لوجه في شوارع برلين.

 

457678-661x328

 

وقبل أربعة سنوات ومع سيطرة مسلحو تنظيم داعش على مناطق في شمال العراق، من بينها المنطقة التى يسكنها الإيزيديون،  كانت أشواق بعمر 14 عاما مؤكدة أن الدواعش دخلوا المدن الأيزيدية وسبوا النساء واستخدموهن كأماء واستعبدوهن جنسيًا، مضيفة أنها كانت ضمن الفتيات التي بيعت في سوق النخاسة، لرجل يدعى أبو همام بسعر مئة دولار، قائلة : «هذا الرجل كان بشع اُغتصبني وضربني، قبل أن اتمكن من الهرب بعد ثلاثة أشهر، ثم وصلت إلى ألمانيا رفقة أمه وأحد أشقائي».

ولكن قبل عدة أشهر تفاجئت –الحديث على لسان أشواق - بسماع صوت يناديني في الشارع خارج أحد الأسواق، لأكتشف أنه ابو همام، مؤكدة أنها تعرفت على مكان سكنه وأبلغت الشرطة بالواقعة، قائلة «لم أكن اتوقع ذلك مطلقًا تركت العراق وعائلتي وأصدقائي وجئت إلى ألمانيا لنسيان الألم والمعاناة التي تعرضت لها.. ولكن لم أكن اعتقد أن سألتقي بمن اختصبني وضربني في ألمانيا».

 

Isisune_107627039

 

 

النيابة الفيدرالية الألمانية علقت على أمر مؤكدة إن أشواق أبلغت الشرطة بالحادثة بعد خمسة أيام من تاريخ وقوعها حسب قولها، مؤكدة أنها أبلغت المحققين بكل شيء بما في ذلك التجارب المروعة التي عاشتها في العراق، وقد طلبت الشرطة من أشواق الاتصال فورًا في حالة رؤية الشخص مرة أخرى، حيث قالت المتحدثة باسم المحكمة العليا الألمانية، فراوكه كوله، إن الشرطة بذلت قصارى جهدها لتحديد موقع أبو همام واستخدمت تصويرا تقريبا بناء على أوصافه فى شهادة أشواق للتعرف عليه، لكنها لم تتمكن من إيجاده.

 

download (1)

 

وغادرت أشواق ألمانيا عائدة إلى العراق خوفًا من أن تلتقي هذا الإرهابي مرة أخرى، حيث قالت أشواق :  "لقد انتظرت شهرا كاملا ولم أتلق أى أخبار وخشية لقاء خاطفها ثانية، فضلا عن رغبتها بالالتحاق بشقيقاتها الأربع اللواتي أُنقذن من قبضة تنظيم داعش، عادت أشواق إلى شمال العراق تاركة بلدة شويبش موند الألمانية التى كانت تأمل فى أن تبدأ حياة جديدة فيها»

 

download

وقالت الشرطة أنه عندما حاولوا الاتصال بأشواق ثانية فى يونيو هذا العام لمتابعة التحقيق اكتشفوا أنها غادرت البلاد عائدة إلى العراق، ويقول ناشطون إن حالة أشواق قد لا تكون الحالة الوحيد فى ألمانيا، وتقول دوزان تيكال، الناشطة ومؤسسة منظمة هاوار هيلب المدافعة عن حقوق الإيزيديين ومقرها فى برلين، إنها سمعت عدة حالات مشابهة تعرفت فيها فتيات إيزيديات على مسلحين من تنظيم الدولة فى ألمانيا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق