متى يجرد البابا تواضروس «فلتاؤوس» من الرهبنة؟.. مصدر كنسي يوضح الموقف

الإثنين، 20 أغسطس 2018 10:00 ص
 متى يجرد البابا تواضروس «فلتاؤوس» من الرهبنة؟.. مصدر كنسي يوضح الموقف

 
 
 
بعد أن أعلن مكتب النائب العام رسميا عن قراره بإحالة كلا من وائل سعد تواضروس المعروف باسم "أشيعاء المقاري" وريمون رسمي منصور "الراهب فلتاؤس المقاري، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة وذلك لاتهامهم في واقعة قتل الأنبا إبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون، ثارت تساؤلات بشأن عدم تجريد المتهم الثاني من فلتاؤوس من الرهبنة حتى وقتنا هذا. 
 
 القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية نفى أي حديث تم تداوله خلال الساعات الماضية بشأن تجريد الراهب فلتاؤوس المقاري من الرهبنة بعد قرار النيابة العامة بإحالته إلى محكمة جنايات الإسكندرية برفقة الراهب المُجرّد وائل سعد تواضروس «أشعياء المقاري» بتهمة القتل العمد لرئيس دير أبومقار الأنبا إبيفانيوس، موضحاً أن تجريد الراهب خطوة تلي تقدم لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بتوصية لقداسة البابا تواضروس الثاني بطريريك الكنيسة الأرثوذكسية لتجريد الراهب فلتاؤوس من الرهبنة، وهو الأمر الذي لم يقع بعد، فلم تتقدم اللجنة بأي توصية من هذا القبيل، مؤكداً أنه لا مفر من تجريد الراهب ولكنه سيتم في التوقيت المناسب. 
 
يذكر أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية أصدر قراراً منتصف أغسطس الجاري بتجريد الراهب أشعياء المقاري (وائل سعد تواضروس) بعد تصرفاته التي وصفها بأنها لا تليق بالسلوك الرهباني والحياة الديرية.
 
وكانت تحقيقات نيابة استئناف الإسكندرية كشفت قيام المتهمين بقتل المجني عليه، حيث أقر المتهم الأول بالتحقيقات أن على اثر خلافاته  والمتهم الثاني مع المجني عليه، الأنبا إبيفانيوس، اتفقا على قتله وكان ذلك منذ شهر سابق لتاريخ الواقعة، وفي يوم القتل، انتظروه في طريقة المعتاد من سكنه إلى كنيسة الدير لأداء صلاة قداس الأحد وما أن شاهد المتهم الأول المجني عليه قام بالتعدي عليه مسدداً له ثلاث ضربات متتالية على مؤخرة الرأس بواسطة الأداة التي أعدها لذلك "ماسورة حديدية" قاصداً من ذلك إزهاق روحه، في حين قام المتهم الثاني بمراقبة الطريق والشد من أزره، وعقب تيقنهما من وفاة المجني عليه فرا هاربين.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق