"سوريا جديدة" فى أمريكا اللاتينية.. مئات الآلاف يهربون من الجوع فى فنزويلا

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 11:00 ص
"سوريا جديدة" فى أمريكا اللاتينية.. مئات الآلاف يهربون من الجوع فى فنزويلا
الهروب من فنزويلا
كتب محمود حسن

وعود بالإصلاح يسمعها الشعب الفنزويلي منذ 4 سنوات ولا جديد، آخرها كان ما اعلنت عنه الحكومة من الغاء عملتها المعروفة بـ "القوى" إلى عملة جديدة تعرف باسم "السيادى" الغت فيها 5 أصفار من عملتها القديمة، لتصبح الـ 100 ألف من عملة "القوى" بقيمة 1 من عملة "السيادى"، مع استمرار العمل بالعملة القديمة فى الوقت نفسه، لكن هل مجرد الغاء الأصفار من العملة قادر على كبح جماح التضخم، الذى توقع البنك المركزى أن يصل إلى رقم مذهل وهو 1 مليون بالمائة بحلول نهاية العام؟.

لاجئين فنزويلا

لاجئين فنزويلا

لا يبدو هذا واضحا فى الأفق، فقد نشرت هيئة الإذاعة البريطانية تقريرا نقلت فيه عن مسئولين برازيليين إن اعداد اللاجئين من فنزويلا ازدادت بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية، حيث وصل امس الإثنين إلى الحدود البرازيلية 900 فنزويلى، وهو تصاعد كبير فى الأعداد إذ كان يوميا يصل حوالى 600 شخص فقط.

الهروب الكبير من فنزويلا
الهروب الكبير من فنزويلا

وتقول المفوضية الدولية لشئون اللاجئين  إن اعداد اللاجئين المسجلين الهاربين من الوضع فى فنزويلا وصل إلى اكثر من نصف مليون شخص من حوالى 28 مليون شخص هم عدد السكان، ويقيم حوالى 181 ألف شخص منهم فى كوليمبيا، و85 ألف فى تشيلى، 78 ألف شخص فى الأرجنتين، و65 ألف فى الإكوادور، فى حين يبلغ عدد اللاجئين فى البرازيل  25 ألف شخص.

يقيم اللاجئين فى اوضاع صعبة
يقيم اللاجئين فى اوضاع صعبة

وقالت المفوضية التابعة للأمم المتحدة، فى بيان لها هذا الشهر، إن الوضع فى فنزويلا بات كارثيا، فهناك تقارير عن نقص الغذاء والأدوية على نطاق واسع فى جميع أنحاء البلاد، بالإضافة إلى تزايد العنف والاضرابات السياسية وانعدام الامان، اما الاتحاد الأوربى فقد طالب الحكومة بضرورة الإقرار بوجود أزمة إنسانية فى البالد وإيجاد حل لها، قائلا ان الازمة تسببت فى وقوع عدد كبير من الوفيات وتدفق اعداد غير مسبوقة من اللاجئين للدول المحيطة.

الالاف ينتظرون الهروب من الجوع
الالاف ينتظرون الهروب من الجوع

لكن هؤلاء البسطاء الهاربين من شبح الجوع، ووجهوا بنوع آخر من التطرف، ففى البرازيل تزايدت الهجمات التى يشنها مواطنون برازيليون على مخيمات اللاجئين فى منطقة رورايما الحدودية بين البلدين، حيث يتهمون اللاجئين بالتسبب فى الفوضى، وهو ما دفع العديد من اللاجئين الفنزويليين يقدر عددهم بحوالى 1200 شخص الهرب من البرازيل والعودة مرة أخرى إلى فنزويلا.

 

الفيضانات زادت الوضع سوءا وهاجمت مخيمات اللاجئين
الفيضانات زادت الوضع سوءا وهاجمت مخيمات اللاجئين

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م