لهذا عاقبت البحرين "الدوحة".. الرباعي العربي ينتفض ضد "الحمدين"

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 01:00 م
لهذا عاقبت البحرين "الدوحة".. الرباعي العربي ينتفض ضد "الحمدين"
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

لم يكن الإجراء العقابي الذي اتخذته مملكة البحرين ضد قطر، بوقف إصدار تأشيرات دخول للقطريين عدا الطلبة القطريين، هو الإجراء الوحيد الذي تتخذه دول الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب والذي يضم مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، ضد تنظيم الحمدين لمحاولة دفعها نحو تعديل سياساتها التي تتآمر بها على جيرانها العرب.

 

وتعد السياسات القطرية المتمثلة في دعم الإرهاب، والتواصل والتعاون مع أعداء الأمة لتقسيم المنطقة العربية، والتحريض والهجوم على الأنظمة العربية، أحد أبرز الأسباب التي دعت دول الرباعي العربي لاتخاذ إجراءات ضد تنظيم الحمدين.

 

وأصبح الشعب القطري يدفع ضريبة فساد النظام القطري، وسياساته التآمرية، في ظل تزايد حجم المعارضة القطرية ضد نظام تنظيم الحمدين.

 

صحيفة "العرب" اللندنية، أكدت أن التعنت القطري واستمراره في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ساهم في مزيد تعقيد الأزمة، وجعل الدول القطرية تعيش عزلة في محيطها الخليجي كنتاج لتعنتها وارتمائها في حضن إيران، وهو ما دفع البحرين لاتخاذ هذا الإجراء.

 

وذكرت الصحيفة أن البحرين تعد من بين الدول الأربع إلى جانب مصر والسعودية  والإمارات،  التي قطعت علاقاتها مع قطر في 5 يونيو، قبل الماضي لاتهامها بتمويل الإرهاب والتقرب من طهران، حيث اتخذت دول الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، إجراءات عقابية بحق قطر بينها إغلاق المنفذ البري الوحيد مع السعودية، ومنع طائرات شركات الطيران القطرية الوطنية من عبور أجوائها، وحظر استخدام قطر لموانئها البحرية.

 

وسبق أن طالب وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد، العام الماضي، بتجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي حتى تستجيب لمطالب دول الخليج، قائلا حينها: لن تحضر البحرين قمة وتجلس فيها مع قطر وهي التي تتقرب من إيران يوما بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون.

 

من جانبه شن الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، هجوما عنيفا على قناة الجزيرة القطرية، متهما إياها بمحاولة تشويه موسم الحج الذي نجحت المملكة العربية السعودية في تنظيمه.

1
 

 

وقال أحمد الجارالله، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": قناه الجزيرة ورعانها وقنوات مدعي الفضلية والأخلاق الحميدة يزعجهم منظر الملك سلمان وهو يتفقد حجاج بيت الله الحرام ويزعجهم أكثر منظر قادة الإمارات ومجالسهم المفتوحة واستقبالهم للمواطنيين  بكل أريحيه وقلوب صافيه مجالس محمد بن راشد ومحمدبن زايد ومجالس شيوخ الإمارات رعيه تحب راعيها.

 

وفي ذات السياق، شن المعارض القطري، جابر الكحلة المري، هجوما عنيفا على تنظيم الحمدين قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": حكومة بلادي قطر تنتهج الممانعة لحزب الله، وتقية إيران والأسلمة التركية الإعلامية ، فجميع ما ذكر وسيلة لخدمة مشروع تقسيم الوطن العربي خدمة للصهاينة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق