يتسبب في سكتات دماغية.. وباء «شاغاس» يهدد «أدمغة» الأمريكيين

السبت، 25 أغسطس 2018 09:00 ص
يتسبب في سكتات دماغية.. وباء «شاغاس» يهدد «أدمغة» الأمريكيين
الحشرة التى تنقل وتتسبب فى مرض شاغاس

حذر أطباء أمريكيون من مرض طفيلي خطير يسمى «شاغاس»، بدأ في الانتشار في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية في الآونة الأخيرة.

وحسب تقارير أمريكية، فإن المرض انتشر في البداية في أمريكا الوسطى والجنوبية، لكنه بدأ يتسلل إلى الولايات المتحدة، لينال من 300 ألف أمريكي، ومن ثم انتقل إلى إسبانيا ووصل عدد المصابين إلى 42 ألف حالة، وهناك حالات أخرى وجدت في إيطاليا وفرنسا وسويسرا وأستراليا واليابان والمملكة المتحدة، ويتسبب في سكتات دماغية.

 

حشرة التقبيل

يعرف المرض الطفيلي باسم «شاغاس» وينتقل عن طريق «حشرة التقبيل» أو «البقق المقبل»، ويرجع تسميتها بهذا الإسم إلى كونها تلسع وجوه الناس بالقرب من أفواههم فقط.

ويصيب «شاغاس» المواطنين في أمريكا اللاتينية فقط وتم اكتشافه في العقود الماضية، بعد الكشف عن إصابة مواطنين بشكل متزايد في الولايات المتحدة وكندا والعديد من البلدان الأوروبية وبعض بلدان غرب المحيط الهادي بسبب تنقل عدد من مواطني أمريكا اللاتينية في بقية العالم.

مرحلة حادة

ويمر المرض بمرحلتين أساسيتين، أولهما المرحلة الحادة والتي تستمر لمدة شهرين فور اكتساب العدوى، بسبب أن عدد من الطفيليات تتجول في الدم، بينما المرحلة الثانية تبدأ بأعراض الحمى والصداع وتضخم الغدد اللمفاوية وشحوب البشرة وألم عضلي وصعوبة التنفس وتورم وألم بطني وصدري.


طرق العلاج

يمكن الوقاية من هذا المرض بالقضاء على الطفيليات باستخدام عقار البنزنيدازول وكذلك النيفورتيموكس، بعد الإصابة بهذه العدوى بفترة قصيرة قبل أن تنتشر في الجسم.

 

76906_1_
 

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد أي لقاح لتجنب داء «شاغاس» وتُعد مكافحة العدوى أنجع وسيلة للوقاية من هذا المرض في أمريكا اللاتينية، كما أن فحص الدم بصفة مستمرة من الأمور الضرورية.

يذكر أنه في تسعينات القرن الماضي أحرزت منظمة الصحة العالمية نجاحات كبيرة في مكافحة الطفيليات والنواقل في أمريكا اللاتينية ، عن طريق مبادرات في أمريكا الوسطى ومبادرات حلف الأنديز والمبادرات الحكومية الدولية الأمازونية ، التي اتُخذت مع أمانة منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، وأدت تلك المبادرات إلى تحقيق انخفاض كبير في معدلات الإصابة بالمرض.

عقّار طبي لعلاج 3 أمراض

وأظهرت نتائج دراسة جديدة أجريت على الحيوانات، أن عقّارا طبيا قد يساعد في علاج 3 أمراض خطيرة و فتاكة وهى وباء شاغاس ومرض  الليشمانيا ومرض النوم.

ووُصف العلاج الجديد بأنه «بارقة أمل جديدة» في التصدي لعلاج هذا الأمراض المعدية التي تصيب الملايين في أشد المناطق فقرا في العالم.

وأجريت اختبارات لملايين التركيبات الدوائية قبل التوصل إلى هذا العقار الذي نشرت عنه دورية "نيتشر"، وقد دخل العلاج الجديد مرحلة اختبارات السلامة قبل إجراء تجارب على الإنسان.

وتحدث الإصابة بالأمراض الثلاثة نتيجة طفيليات متشابهة، وهو ما دفع العلماء إلى الاعتقاد بأن علاجا واحدا قد يكون مفيدا في علاج الأمراض الثلاثة وهي: مرض النوم: والذى ينتشر نتيجة لسعة من ذبابة تسي تسي في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، واستمد اسمه نتيجة حدوث غيبوبة بعد إصابة المخ.

ووباء شاغاس والذى يتسبب في حدوث تضخم في القلب والجهاز الهضمي بصورة قد تؤدى إلى الوفاة، وينتشر المرض بسبب نوع من البق، ويكثر حدوثه في منطقة أمريكا اللاتينية لكنه انتقل حاليا إلى قارات أخرى.

وأيضا مرض الليشمانيا،والذى ينتشر بسبب لسعة من الذبابة الرملية، وله أعراض واسعة النطاق بحسب المنطقة المصابة بالعدوى في الجسم، وهي تتباين من فقر الدم والحمى إلى انهيار بطانة الأنف والفم والحلق، وينتشر المرض في الأمريكتين وأفريقيا وآسيا.

وتصيب الطفيليات الثلاثة مجتمعة حوالى 20 مليون شخص وتتسبب في وفاة 50 ألف شخص سنويا، حسبما قال فريق الباحثين.

وعلى الرغم من وجود بعض الأدوية لعلاج تلك الأمراض، فهي غالية الثمن ويلزم تناولها في الغالب عن طريق الأوردة، الأمر الذي يجعلها غير فعالة بالنسبة لسكان المناطق الفقيرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق