الحكومة اليمنية تضع «مجلس الأمن» أمام مسؤولياته: تحركوا لوقف التدخل الإيراني

الإثنين، 27 أغسطس 2018 08:00 ص
الحكومة اليمنية تضع «مجلس الأمن» أمام مسؤولياته: تحركوا لوقف التدخل الإيراني
اليمن
كتب: أحمد عرفة

وضعت الحكومة اليمنية، مجلس الأمن أمام مسؤولياته بعدما كشفت المخطط الإيراني وذراعها الإرهابي حزب الله لمساندة مليشيات أنصار الله الحوثي، والانتهاكات التي تمارسها هذه الأطراف ضد الشعب اليمني.

الرسالة التي وجهتها الحكومة اليمنية، تضمنت التدخلات التي يرتكبها حزب الله اللبناني في اليمن، ودعمه للحوثيين في المعارك العسكرية، وعرقلته سيطرة الجيش الوطني على الأراضي اليمنية.

شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، قالت إن الحكومة اليمنية وجهت رسالة إلى مجلس الأمن، طالبت فيها بإجراء تحقيق دولي بشأن تدخلات حزب الله في الشأن اليمني، من خلال دعم المتمردين الحوثيين، التابعين إلى إيران، ومحاولة تخريب محادثات «جنيف» المرتقبة، مدعومة بأدلة تربط الجهتين ببعضهما.

الشبكة الإخبارية أوضحت أن مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، وجه الرسالة إلى مجلس الأمن، معربا فيها عن قلق الحكومة اليمنية من تدخلات حزب الله في الأزمة القائمة، مستشهدا باجتماع جمع بين الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، برئيس وفد الحوثيين لمباحثات «جنيف» التي ترعاها الأمم المتحدة، محمد عبد السلام.

ولفت مندوب اليمن إلى أن الاجتماع جرى في التاسع عشر من أغسطس الجاري، لوهو ما يؤكد تلقي المتمردين الحوثيين تعليمات من حزب الله الإرهابي، الذراع الإيراني الأبرز في المنطقة، بما يعرقل المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة، إضافة إلى تدخلات مسبقة اتضحت للجميع، تهدف لتثبيط  جهود الكبيرة للمبعوث الخاص لإعادة السلام في اليمن.

وطالب مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، المجتمع الدولي، بالانتباه إلى التدخلات الإيرانية في اليمن وأن يكونوا قلقين بشأنها، حيث محادثات سابقة في جنيف وبييل والكويت شهدت مثل هذه الممارسات الفاحشة، من خلال حضور ممثلي إيران وحزب الله لجميع الاجتماعات، خاصة أن النظام الإيراني وحزب الله شريكان قويان في سفك دماء اليمنيين، وهو ما يعد تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للجمهورية اليمنية، وعدوان على الحكومة الشرعية والدول المجاورة.

وتابع في كلمته، أن العدوان مسؤولان بشكل مباشر عن تهديد السلم والأمن الإقليمي والدولي، إضافة إلى أن الحزب اللبناني أرسل مستشارين ومدربين عسكريين لانقلابيي الحوثي، ما يشكل تهديدا لقرارات مجلس الأمن، وأهمها ﻗﺮار 1701.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م