ملايين في سجن التوزيع الجغرافي.. هل تضيع أحلام الشباب على أبواب مكاتب التنسيق؟

الخميس، 30 أغسطس 2018 09:00 ص
ملايين في سجن التوزيع الجغرافي.. هل تضيع أحلام الشباب على أبواب مكاتب التنسيق؟
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي

ينجز الطالب مرحلة التعليم الثانوي وهو يضع عينيه على محطته المقبلة، وفق مواهبه أو هواياته وتفضيلاته، لكن كثيرين منهم يصطدمون بقواعد صارمة وقاسية قد تحرمهم من تحقيق أحلامهم.

 

في السنوات الأخيرة بدأت وزارة التعليم العالي تطبيق نظام التوزيع الإقليمي في تنسيق القبول بالجامعات، وسنة بعد سنة توسعت فيه ومدّت مظلته لتشمل عددا كبيرا من الكليات والجامعات، وهذا الأمر يحرم كثيرين من الطلاب الذين يسعون لدراسة بعض التخصصات أو الالتحاق ببعض الجامعات، من تحقيق هذا التطلع، حتى مع تفوقهم وتوفر الشروط الأساسية للالتحاق بهذه الكليات والجامعات فيهم.


شكاوى الطلاب من التوزيع الجغرافي

بعد رحلة طويلة تفرض خلالها الأسر المصرية حالة الطوارئ داخل المنازل، بسبب امتحانات الثانوية العامة، التى تسبب الكثير من الإزعاج، ليس على طلاب الثانوية العامة وحدهم، بل على جميع أفراد الأسرة، قد يحقق الطالب ما يصبو إليه من مجموع يستطيع من خلاله أن يحقق أمنيته بالالتحاق بالجامعة، إلا أن قيودا قد يفرضها «التوزيع الجغرافى» للطلاب، والمعمول به ضمن أعمال تنسيق إلحاق الطلاب بالجامعات والكليات المختلفة بين مختلف محافظات الجمهورية، ما قد يعصف بأحلام الطلاب، حيث قد يفاجأ البعض برفض قبولهم بكلية معينة، لأنهم من سكان محافظة أخرى، ما يجعل من «التوزيع الجغرافى» مأساة جديدة يواجهها الطلاب بعد الانتهاء من «بعبع الثانوية».


شكاوى أوائل المحافظات للالتحاق بكليات جامعة القاهرة

شكاوى عديدة يتقدم بها طلاب الثانوية العامة، مع بداية موسم التنسيق وانطلاق أعمال المرحلة الأولى من تنسيق القبول بالجامعات، خاصة أوائل المحافظات الذين رغبوا فى الالتحاق بكليتى الإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وذلك بسبب تعنت قواعد «التوزيع الجغرافى» الذى تفرضه وزارة التعليم العالى من خلال مكاتب التنسيق، مشيرين إلى أنه من الظلم ألا تتاح لهم فرصة الالتحاق بـ«كليات القاهرة» خاصة بعد المجهود العظيم الذى بذلوه من أجل تحصيل المجموع الخاص بالالتحاق بتلك الكليات.


وزير التعليم العالى يترك الأزمة رغم وعده بحلها

عندما عرض الأمر على الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى، فى حضور عدد من قيادات الوزارة والصحفيين، وجه بحل المشكلة التى وصفها بـ«الصغيرة»، كما وعد بإيجاد مخرج لمطالب هذه الشريحة من الطلاب لقتل شعورهم بالغضب من التوزيع الجغرافى، إلا أن الوزير تناسى المشكلة تماما، ما ترتب عليه قيد الطلاب المذكورين بكليات مناظرة لتلك الكليات بجامعات داخل محافظاتهم أو محافظات قريبة طبقا لقواعد التوزيع الجغرافى التى وصفوها بـ«الظالمة».


رئيس جامعة القاهرة: يجب مراعاة الاستقرار الأسرى

وعن الظلم الذى يلقاه طلاب الأقاليم بحرمانهم من كليات القاهرة الرائدة، بسبب قواعد التوزيع الجغرافى، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أن هناك ضرورة لمراعاة عدة عوامل فى هذا الأمر وأولها الاستقرار الأسرى للطالب، والتى وصفها بـ«المهمة» من أجل تحقيق التفوق الدراسى، مشيرا إلى أن الطالب الذى ينقل من مكان لآخر يلقى العديد من الصعوبات فى طريق حياته العملية.

 

رئيس جامعة القاهرة أكد أيضا أن الجامعة قدمت 180 منحة دراسية شاملة للطلاب الأوائل فى الثانوية العامة، مشيرا إلى أنه تقابل مع عدد منهم ونصحهم بدخول برامج تتلاءم مع قدراتهم، موضحا فى الوقت نفسه أن هناك مشكلة أخرى تتمثل فى قلة عدد الطلاب الملتحقين بجامعات الأقاليم الصغرى، قائلا: «الكثافة كلها فى القاهرة الكبرى -حلوان وعين شمس والقاهرة- وأن التكدس يضر بسير العملية التعليمية».


وكيل مؤسسى نقابة علماء مصر يوضح عيوب التوزيع الجغرافى

وفى نفس السياق، قال الدكتور عبد الله سرور، وكيل مؤسسى نقابة علماء مصر بالجامعات المصرية، إن للتوزيع الجغرافى عيوب قاتلة، حيث إنه ينظر لجميع الطلاب باعتبارهم متساوون، دون أن يلتفت للتفوق العلمى والتميز الشخصى، مطالبا بفتح جميع الأبواب أما الطالب المتفوق دون أى قيود، كما طالب بتجاوز النظام مع الطالب المتميز أو الموهوب.

 

وكيل مؤسسى نقابة علماء مصر بالجامعات المصرية، أكد أيضا أن إطلاق نظام التوزيع الجغرافى كان لسببين أولهما التيسير على طلاب المحافظات للبقاء بمحافظاتهم، كما يحدث بكليات التربية، وثانيهما لمنع طلاب المحافظات من الالتحاق بكليات معينة تمثل قلقا أمنيا كما يحدث مع كلية دار العلوم، متابعا أن التوزيع الجغرافى يهدد رغبات الطلاب، وأنه ضد حقهم المشروع فى التميز والتفوق، مشيرا إلى أن استثناء المتفوقين من هذا النظام يعتبر جزءا من الحل.


أستاذ بجامعة كفر الشيخ: التوزيع الجغرافى يعتبر تمييز عنصرى

فيما أكد الدكتور محمد كمال، أستاذ الأخلاق والقيم بجامعة كفر الشيخ، أن هناك كليات تمثل حلما للطلاب، مثل «الإعلام، والاقتصاد» بجامعة القاهرة، مشيرا إلى أنه نظيراتها بالمحافظات أقل فى المستوى والتاريخ، وأن حرمان الطلاب المتفوقين من الالتحاق بها لمجرد أنهم يقيمون بمحافظات أخرى، يمثل تمييزا عنصريا ضد هؤلاء الطلاب.

 

وتابع أستاذ الأخلاق والقيم بجامعة كفر الشيخ: «جامعة القاهرة حاولت حل الأزمة جزئيا، حيث قدم رئيس الجامعة 180 منحة مجانية كاملة للطلاب الأوائل بالثانوية العامة، للالتحاق بأى كلية يريدونها فى الجامعة»، مشيرا إلى أنها خطوة ضد التمييز وتكريما لهؤلاء الطلاب، مؤكدا أن الحل الأمثل يتمثل فى إلغاء التوزيع الجغرافى.

 

اقرأ أيضا:

بالاسم أو رقم الجلوس.. تعرف على نتيجة الثانوية العامة الدور الثاني

التعليم تعلن نتيجة الدور الثانى للثانوية العامة وتفتح باب التظلمات الخميس

وزارة التربية والتعليم تعلن نتيجة الدور الثاني للثانوية العامة اليوم

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق