أزمة طهران لن تُحل بشراء الوقت.. كيف علقت الإمارات على الاستفزاز الإيراني؟

السبت، 01 سبتمبر 2018 08:00 م
أزمة طهران لن تُحل بشراء الوقت.. كيف علقت الإمارات على الاستفزاز الإيراني؟
أنور قرقاش - وزير الدولة للشئون الخارجية لدولة الإمارات

أثارت تصريحات المتحدث باسم الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي الجمعة بأن البرنامج الصاروخي لبلاده غير قابل للتفاوض مطلقًا، جدلًا واسعًا في الوسط العربي وخاصة في الخليج، لاسيما في ظل ما تعانيه طهران من أزمات اقتصادية متلاحقة مؤثرة على الحياة المعيشية والعملة المحلية، حيث أكدت الإمارات  أزمة إيران الحالية لن تُحل بشراء الوقت والتهديد والضغط من خلال الوكلاء، بل عبر مراجعة شاملة لقلق المجتمع الدولى.

وجاء التعليق الإماراتي على لسان الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتى للشؤون الخارجية، الذي أكد أن «الناطق باسم الخارجية الإيرانية فى رده على وزير الخارجية الفرنسى يرسل رسائل متناقضة، فهو مستعد للتفاوض ويستثنى البرنامج الصاروخى، والواضح أن الضمانات النووية والبرنامج الصاروخى والتدخل الإيرانى فى الإقليم هى فى صلب مشاكل المنطقة».

 

1
 
وكانت وكالة فارس الإيرانية الناطقة بالعربية نقلت عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، قوله إن الجمهورية الايرانية أعلنت عدة مرات مواقفها بشفافية ووضوح حول القلق الذي لا أساس له والناجم عن الاستنتاجات الخاطئة وعدم الاطلاع الكافي من قبل بعض البلدان.
 
وأكد الوزير الإماراتي: «يصف الناطق الإيرانى برنامج بلاده الصاروخى "بالدفاعى والوطنى والشرعى والحيوي»، ويعلم العالم بالدليل القاطع أن الصواريخ الإيرانية هجومية وقابلة للتصدير ومهربة، وأن استخدامها بيد المليشيات فى الدول العربية مصدر دمار وتخريب"، وتابع "الخلاصة أن أزمة إيران الحالية لن تُحل بشراء الوقت والتهديد والضغط من خلال الوكلاء، بل عبر مراجعة شاملة لقلق المجتمع الدولى والإقليم تجاه الملفات الثلاث، هذا هو الحل إقليميا ولأزمة طهران الداخلية".
 
2

3

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق