بعد هجومها على الإمارات.. الخارجية الإيرانية المتحدث الرسمي باسم قصر الدوحة

الثلاثاء، 31 يوليه 2018 03:00 م
بعد هجومها على الإمارات.. الخارجية الإيرانية المتحدث الرسمي باسم قصر الدوحة
بهرام قاسمي وأنور قرقاش
شيريهان المنيري

تصريحات حادة وجهتها الخارجية الإيرانية الأثنين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، محملًا إياها والسعودية ما يحدث في اليمن من أزمة إنسانية، على حد زعمه.

وروجت قناة «الجزيرة» الذراع الأبرز لتنظيم الحمدين (حكومة قطر) لتصريحات المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، قائلًا أن «الإمارات تتلفظ بما يفوق حجمها حين تهدد إيران لتغطية جرائمها باليمن».

ايران عن الامارات
 

ربما يثير إستخدام «قاسمي» لمفردة الحجم والإشارة إلى الصغر، التساؤل حول ماهية تصريحاته، وهل هي مصادفة أم تأتي وكأنها ردّ نيابة عن النظام القطري، في ظل وصف أزمة قطر، بأنها صغيرة جدًا جدًا كحجمها، من قبل مسؤولين خليجيين في عدد من التصريحات والتغريدات عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر طوال الشهور الماضية.

 في هذا السياق، قال  الأكاديمي الإماراتي، عبدالخالق عبدالله: «الكل يدرك أن الإمارات هي اليوم قوة ناعمة وصلبة صاعدة وواثقة من قدراتها وإمكانياتها، كما أنها دخلت قائمة القوى المتوسطة في العالم، أي تلك الدول التي تتمتع بنفوذ في محيطها الإقليمي وتقوم بأدوار إيجابية لتحقيق الإستقرار الإقليمي، ولها شبكة واسعة من الأصدقاء في العالم».

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» أن «الإمارات تخطت جميع المعايير الاستراتيجية، ويبدو أن قادة إيران يعيشون في فقاعة، ولم يدركوا حقائق القرن الـ21، الذي يشهد بروز دولة الإمارات كلاعب إقليمي بحضور وتأثير سياسي ودبلوماسي يوازي حجمها الاقتصادي والمالي والتجاري وما يشهده من إزدهار مستمر».

وأخيرًا أكد «عبدالله» على أن الإمارات لا تحتاج أن تهدد إيران؛ بل هي والسعودية تواجهان معًا وسويًا، قولًا وفعلًا التمدد والتوسع الإيراني في اليمن، وعلى أكثر من جبهة.

يذكر أن تصريحات المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي حملت وردًا على تصريحات وزير الشؤون الخارجية لدولة الإمارات، الدكتور أنور قرقاش، حول إغلاق مضيق هرمز بسبب ممارسات الحوثيين في البحر الأحمر وباب المندب، قائلًا: «وزير خارجية الإمارات يطلق دائمًا تصريحات لا أساس لها من الصحة وأكبر من حجمه".

قرقاش
 

كما حملت التشكيك في قدرة الدول العربية للتحالف الأمني والسياسي، بعد التلويح خلال الأيام الماضية عبر أخبار متداولة حول مساعي الإدارة الأمريكية لتشكيل تحالف أمني وسياسي على غرار حلف «الناتو»، يهدف في الأساس للتصدي إلى التدخلات والممارسات الإيرانية في المنطقة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق