السيسي في الصين.. برلمانيون يؤكدون: نجاح مسيرة الإصلاح الاقتصادي المصري

الأحد، 02 سبتمبر 2018 09:00 م
السيسي في الصين.. برلمانيون يؤكدون: نجاح مسيرة الإصلاح الاقتصادي المصري
الرئيس السيسي مع نظيره الصيني شي جين بينج
مصطفى النجار

يحقق الرئيس عبدالفتاح السيسي، يومًا بعد يوم، نجاحات ملموسة في الملفات الخارجية لمصر، ضمن سياسته الانفتاحية التى ترحب بالحوار والتعاون والتبادل التجاري والثقافي وتطويع العلاقات الدبلوماسية لتتوافق مع مصالح مصر والدول الصديقة، وهو ما يقوم به مع التنين الصيني، فبعد 3 لقاءات جمعت قيادات البرلمان بالسفير الصيني في مصر سونج آيقوه، تحت قبة مجلس النواب، للتمهيد لزيارة الرئيس للصين وترتيب أجندة الموضوعات إلى جانب تقوية العلاقات المزدوجة إذ تُعد الصين أكبر مورد للسلع لمصر وإحدى الدول الشريكة في مشروعات التنمية.

أكد النائب مصطفى الجندى رئيس التجمع البرلمانى لدول شمال افريقيا والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الافريقى، على أهمية مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الصيني "شي جين بينج"، وأن الترحيب الكبير من الرئيس الصيني بالرئيس السيسى دليل على مكانة مصر الافريقية والدولية.

وقال "الجندى"، إن ترحيب الرئيس السيسى بالمشاركة فى قمة "منتدى التعاون الصين أفريقيا"، وثقته فى أنها ستسفر عن نتائج تخدم المصالح الأفريقية والصينية على ضوء اهتمام الجانبين باستغلال الفرص المتوفرة لديهما لتطوير علاقات التعاون المشتركة إنما هو دليل قاطع على قدرة الثلاثى مصر والصين وأفريقيا على صياغة منظومة سياسية واقتصادية عالمية جديدة تكفل القضاء على ظاهرة الإرهاب الأسود التى باتت تهدد الأمن والسلم الدوليين، وأيضًا الاتجاه نحو إقرار السلام فى الشرق الاوسط من خلال حصول الشعب الفلسطينى على جميع حقوقه المشروعة وفى مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد النائب مصطفى الجندى بتأكيد الرئيس السيسى على حرص مصر على مواصلة تعزيز وتفعيل آليات منتدى التعاون الصين أفريقيا خاصة خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي عام 2019، فى ظل ما هو متوفر من توافق فى الرؤي حول أولويات التنمية فى الدول الأفريقية والصين، فضلاً عن حرص مصر على تطوير التعاون الثلاثى فى هذا الإطار معلنا تاييده لتأكيد الرئيس السيسى على دعم مصر لمبادرة الرئيس الصينى "الحزام والطريق" خاصة وأن مصر تعد شريكا حضاريا وتاريخيا للصين فى تلك المبادرة التى تمثل إعادة لإحياء طريق "الحرير" اضافة الى أن المبادرة تتجاوز بعدها التجاري لتشكل عدداً أخر من المحاور الثقافية والحضارية التي تهدف إلى تحقيق الترابط بين الشعوب، وهى الأهداف التى طالما أيدتها مصر وسعت إلى تعزيزها

كما أشاد النائب مصطفى الجندى بتصريحات الرئيس الصينى خلال لقائه مع الرئيس السيسى والتى اكد فيها اهمية التنسيق الجاري على المستوى السياسي بين البلدين فيما يخص عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك يعكس حرصهما على تعميق وتعزيز العلاقات الاستراتيجية بينهما، مرحبا بمشاركة الرئيس السيسى فى قمة "منتدى التعاون الصين أفريقيا" وتأكيده على ما تمثله مصر باعتبارها إحدى أهم الدول الأفريقية، فضلاً عن توليها رئاسة الاتحاد الأفريقى خلال عام 2019، وهو ما يدفع بأهمية استمرار التنسيق والتشاور عالى المستوي القائم بين البلدين للعمل على تطوير العلاقات مع القارة الأفريقية، والتى تحظى باهتمام بالغ من جانب الصين، خاصة مع إطلاق الصين لمبادرة "الحزام والطريق" لتعزيز التعاون والتكامل بين آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وتعزيز الربط بين تلك الدول لدفع التبادل التجاري بينها وكشف " الجندى " عن ان البرلمان الافريقى سوف يناقش جميع القضايا والموضوعات التى سيتم طرحها للنقاش امام قمة منتدى التعاون الصين افريقيا مؤكدا حرص البرلمان الافريقى على دعوة جميع قادة وحكومات دول القارة السمراء على تنفيذ جميع التوصيات الصادرة عن هذه القمة

من جانبه، وصف النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الصيني "شي جين بينج" ب " التاريخية "، مؤكدًا على أن الترحيب الكبير من الرئيس الصيني بالرئيس السيسى دليل على مكانة مصر الدولية ودورها التاريخى والمحورى والريادى تجاه جميع القضايا الاقليمية والدولية.

وأعلن "عابد"، تأييده التام لتصريحات الرئيس السيسى، الذى أعرب فيها عن ترحيبه بتطور العلاقات الثنائية التاريخية بين مصر والصين وارتقائها إلى مستوى "الشراكة الاستراتيجية الشاملة"، والتقدم الكبير الذي شهده التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، خاصة بعد التوقيع على اتفاقية "الشراكة الاستراتيجية الشاملة"، وكذا "البرنامج التنفيذي لتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة" بين البلدين.

وأشاد النائب علاء عابد بإشادة الرئيس السيسي، بالمشاركة الصينية في دعم التنمية في مصر، وخاصة في العديد من المشروعات التنموية الكبري الجارى تنفيذها وتأكيده على أهمية العمل على دفع وتعزيز الاستثمارات الصينية المباشرة فى مصر وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، فضلاً عن التعاون فى العديد من المجالات الأخرى خاصة مشروعات توطين التكنولوجيا وتكنولوجيا الفضاء، بما يساهم فى الانتقال بالشراكة القائمة بينهما إلى مستوى جديد يحقق المزيد من المصالح المشتركة لكلا الجانبين اضافة الى ترحيب الرئيس السيسى بالمشاركة فى قمة "منتدى التعاون الصين أفريقيا" وثقته فى أنها ستسفر عن نتائج تخدم المصالح الأفريقية والصينية على ضوء اهتمام الجانبين باستغلال الفرص المتوفرة لديهما لتطوير علاقات التعاون المشتركة.

كما أكد الرئيس حرص مصر على مواصلة تعزيز وتفعيل آليات منتدى التعاون الصين أفريقيا خاصة خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي عام 2019، فى ظل ما هو متوفر من توافق فى الرؤي حول أولويات التنمية فى الدول الأفريقية والصين، فضلاً عن حرص مصر على تطوير التعاون الثلاثى فى هذا الإطار.

وأعلن " عابد " ت،ييده لتأكيد الرئيس السيسى على دعم مصر لمبادرة الرئيس الصينى "الحزام والطريق" خاصة وأن مصر تعد شريكا حضاريا وتاريخيا للصين فى تلك المبادرة التى تمثل إعادة لإحياء طريق "الحرير" اضافة الى أن المبادرة تتجاوز بعدها التجاري لتشكل عدداً أخر من المحاور الثقافية والحضارية التي تهدف إلى تحقيق الترابط بين الشعوب، وهى الأهداف التى طالما أيدتها مصر وسعت إلى تعزيزها.

وطالب النائب علاء عابد بالتأني فى دراسة تصريحات الرئيس الصينى والتى تؤكد نجاح مصر بقيادة الرئيس السيسى فى مسيرة الإصلاح الاقتصادى خاصة تأكيد الرئيس الصينى على أن ما حققته مصر من إنجازات خاصة على صعيد الإصلاح الاقتصادي والاستقرار الأمني، وتنفيذ العديد من المشروعات القومية الكبري خلال فترة وجيزة أدى إلى تشجيع كبرى الشركات الصينية للعمل فى مصر والمساهمة فى تنفيذ تلك المشروعات وايضا تأكيد الرئيس الصينى على دعم دعم الحكومة الصينية لمصر على مختلف الأصعدة خاصة فى المجال الاقتصادى والتجاري وأهمية العمل على زيادة التبادل التجاري بين البلدين، خاصة وأن مصر تعد أحدى ضيوف الشرف فى مؤتمر شنجهاى للاستيراد المقرر عقده فى نوفمبر المقبل، وهو ما يعد فرصة طيبة للترويج للمنتجات المصرية وسد العجز فى الميزان التجارى بين البلدين.

وقال " عابد" علينا أن نقرأ بعناية فائقة أيضا تصريحات الرئيس الصينى خلال لقائه مع الرئيس السيسى والتى اكد فيها اهمية التنسيق الجاري على المستوى السياسي بين البلدين فيما يخص عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك يعكس حرصهما على تعميق وتعزيز العلاقات الاستراتيجية بينهما، مرحبا بمشاركة الرئيس السيسى فى قمة "منتدى التعاون الصين أفريقيا" وتأكيده على ما تمثله مصر باعتبارها إحدى أهم الدول الأفريقية، فضلاً عن توليها رئاسة الاتحاد الأفريقى خلال عام 2019، وهو ما يدفع بأهمية استمرار التنسيق والتشاور عالى المستوي القائم بين البلدين للعمل على تطوير العلاقات مع القارة الأفريقية، والتى تحظى باهتمام بالغ من جانب الصين، خاصة مع إطلاق الصين لمبادرة "الحزام والطريق" لتعزيز التعاون والتكامل بين آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وتعزيز الربط بين تلك الدول لدفع التبادل التجاري بينها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق