«فوكاك» تبدأ فعالياتها بحضور السيسي.. العلاقات الصينية الأفريقية تخطو نحو غد أفضل

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 04:00 م
«فوكاك» تبدأ فعالياتها بحضور السيسي.. العلاقات الصينية الأفريقية تخطو نحو غد أفضل
زيارة السيسى لبكين

انطلقت قمة منتدى «الصين- أفريقيا»، اليوم الإثنين، بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى وعدد من زعماء الدول الأفريقية، إلى جانب أكثر من ألف ممثل أفريقى عن أكثر من 600 شركة ومجموعة أعمال ومؤسسة بحثية.
 
ويشهد الرئيس السيسي التوقيع على عقود مع شركات صينية؛ لتنفيذ مشروعات تنموية مختلفة مع مصر بقيمة استثمارية إجمالية حوالى 18.3 مليار دولار، بحسب السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة.
 
 
وتشهد فعاليات المنتدى انعقاد مؤتمر مديرى الأعمال الصينيين والأفريقيين، كذلك يستمر المؤتمر السادس منذ 2003، المعروف رسميًا باسم «الحوار رفيع المستوى بين القادة وممثلى الأعمال الصينيين والأفارقة»، خلال يومي الإثنين والثلاثاء، فى إطار سلسلة من المؤتمرات فى إطار قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصينى- الأفريقى.
 
وبلغ عدد الممثلين الأفارقة 1069 شخصًا يمثلون أكثر من نصف العدد الإجمالى للمشاركين، وأرسلت الدول الأفريقية الـ53 التى تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين ممثلين عنها.
 
وتشارك 67 شركة على قائمة فورتشين 500، بالإضافة إلى شركات صغيرة ومتوسطة تغطى القطاعات التقليدية كالطاقة والمالية والزراعة والتصنيع والبنية الأساسية وصناعات ناشئة منها الإنترنت والتجارة الإلكترونية.
 
في سياق متصل، التقى الرئيس السيسى، أمس الأحد، رئيس الوزراء الصينى «لى كيه تشيانج»، فى دار ضيافة الدولة، بحضور عدد من أعضاء الوفد المصرى المرافق له.
 
وتناول اللقاء سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى كل المجالات والقضايا ذات الاهتمام المشترك. وصل الرئيس صباح السبت إلى العاصمة الصينية بكين، في زيارة تستمر 4 أيام بدعوة من الرئيس الصينى شى جين بينج.
 
ويرتكز المنتدى على وضع المزيد من التدابير الهادفة والفعالة فى تنظيم الموارد الطبيعية الأفريقية، وحصص السكان وإمكانيات السوق مع الاستثمارات والمعدات والتكنولوجيا الصينية، حتى يصبح تعاونهم موجها للسوق بدلا من أن تقوده الحكومة، إلى جانب التوسع فى قدرة الإنتاج من تجارة السلع والقيام بالمزيد من الاستثمارات بدلا من مشروعات يتم التعاقد عليها.
 
 
 
ويعد المنتدى الصينى الأفريقى «فوكاك» من أهم الفعاليات الاقتصادية والسياسية التى تعكس الاهتمام الصينى بالقارة الأفريقية، وتهدف إلى تكثيف ودفع العلاقات الصينية مع الدول الأفريقية، ويتولى الرئيس الصينى شى جين بينج رئاسة هذا المنتدى، الذى يركز هذا العام على مجموعة من المحاور والأهداف، منها الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين الصين وأفريقيا إلى مستوى أعلى، وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين من أجل تقوية علاقات الجانبين، فضلا عن التعاون وضخ زخم قوى فى تنمية العلاقات الثنائية فى الفترة المقبلة، وترسم القمة مسار تنمية العلاقات المستقبلية وبناء مجتمع قوى ذى مستقبل مشترك بين الصين والدول الأفريقية، وتحقيق تعاون متبادل النفع وتنمية مشتركة، والتنسيق بين مبادرة الحزام والطريق وأجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة وأجندة الاتحاد الأفريقى 2063 واستراتيجيات التنمية الخاصة بدول أفريقية.
 
 
 
وتعزز القمة دعم التعاون الجديد بين الدول النامية، والحصول على دعم دولى قوى لجهودهم، فضلا عن تأكيد الصين والقادة الأفارقة خلال المنتدى على أهمية تعزيز الصداقة بينهما، ومناقشة خطط التعاون، ووضع خارطة طريق للمستقبل لتعميق صداقتهم وتعاونهم لمواجهة التحديات العالمية سويا.
 
 
 
ويركز منتدى «بكين 2018» على سبل وضع مخطط متكامل من أجل إقامة علاقات أوثق بين الطرفين، والدمج بين الاستراتيجية التنموية للجانبين وتنسيق السياسات فى إطار مبادرة «الحزام والطريق» وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وأجندة الاتحاد الأفريقى 2063.
 
 
 
ويعمل منتدى التعاون الصينى الأفريقى «فوكاك» كنموذج للتعاون بين الجنوب منذ تأسيسه فى عام 2000، وسيظل بمثابة منصة مهمة لبناء مجتمع المصير المشترك بين البشرية.
 
 
وترتكز العلاقات الصينية الأفريقية، على أسس سياسية واقتصادية أوسع وأعمق من المفهوم الضيق للاستحواذ الصينى على الموارد الطبيعية، خاصة فى ظل تداخل عوامل داخلية وخارجية صينية كان لها دور مهم فى تشكيل السياسة الخارجية الصينية تجاه أفريقيا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق