الاستثمار في صناديق المؤشرات بالبورصة... تعرف على مميزاته

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 10:00 م
الاستثمار في صناديق المؤشرات بالبورصة... تعرف على مميزاته
البورصة المصرية
مروة الغول

كثر الحديث مؤخرًا بين الراغبين في الاستثمار عن صناديق المؤشرات (ETFs) بالبورصة، والتي تعتبر صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين، والتي يتم قيد وتداول الوثائق المكونة لها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات، حيث تتميز هذه الصناديق بما تمنحه للمستثمرين من فرص تغطية أسواق كاملة فى دول مختلفة أو قطاعات مختلفة وذلك بتكلفة أقل من وسائل الاستثمار الأخرى.

اقرأ ايضا:كيف يدعم إطلاق البورصة موقعا إلكترونيا جديدا برنامج الطروحات الحكومية؟

مكونات صناديق المؤشرات

وتتكون صناديق المؤشرات من سلة من الأوراق المالية المتداولة في البورصة، فهي مصممة كصناديق الاستثمار المفتوحة لتوفير تكاليف أقل للدخول في البورصة. ولكن بخلاف صناديق الاستثمار المفتوحة فيمكن تداول صناديق المؤشرات في أي وقت خلال جلسة التداول.

اقرأ ايضا:القصة مش أسهم وبس.. تعرف على الخدمات المقدمة من البورصة للشركات

متى بدأت صناديق المؤشرات؟

بدأت صناديق المؤشرات (ETFs) لأول مرة فى الظهور فى عام 1993 عندما طورت شركة (State Street Global Advisors) بالتعاون مع البورصة الأمريكية أول سوق لصناديق المؤشرات، وقد أطلق على صندوق منها شهادات إيداع ستانرد اّند بورز (Standard & Poor's Depository Receipts) SPDR وكانت عبارة عن صناديق مؤشرات تتبع أداء مؤشر (S&P 500) وتعتبر (SPDR) حتى الآن أحد أنجح صناديق المؤشرات وأكثرهم سيولة.

اقرأ ايضا :12 شرطا لقيد أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بالبورصة.. تعرف عليهم

وبنهاية نوفمبر 2007 ارتفع عدد صناديق المؤشرات على المستوى العالمي إلى 137 , 1 صندوق يدار بواسطة 73 مدير استثمار ويتم تداولها في أكثر من 42 بورصة بأصول مدارة تصل قيمتها إلي 773.2 مليار دولار كما نشر في تقرير مؤسسة مورجان ستانلي ( Exchange Traded Funds-Industry Snapshot- End of November 2007).

 

لماذا الاستثمار في صناديق المؤشرات؟

1_أكثر فاعلية واقتصادية :تكلفة إدارتها تكون أقل من تكلفة إدارة صناديق الاستثمار العادية، لذلك فإن الاستثمار في صناديق المؤشرات (ETFs) ، يساعد فى الحصول على الأرباح (أو الخسائر) لسلة من الأوراق المالية دون تحمل تكاليف شراء كل ورقة مالية على حدة.

اقرأ ايضا :الليرة في أزمة.. الدولار يهزم العملة التركية رغم وعود أردوغان بتحسن الاقتصاد

2_أكثر شفافية :تتميز صناديق المؤشرات (ETFs) بإمكانية متابعة أسعارها وتداولها لحظياً فى أى وقت خلال جلسة التداول اليومية للبورصة.

3_أكثر مرونة :تتميز صناديق المؤشرات (ETFs) بإنها تتكون من مجموعة متنوعة من الأوراق المالية، مما يتيح للمستثمرين محفظة متنوعة من الأسهم بدلا من التركيز على سهم بعينه، فى الوقت الذى يتم تداولها بنفس السهولة التى يتم بها تداول سهم واحد.

4_التنوع :تتيح صناديق المؤشرات (ETFs) الفرصة للمستثمر للاستثمار فى مجموعة متنوعة من الأوراق المالية وهو ما يعطى المستثمر الفرصة لدخول أسواق وقطاعات محددة ومتنوعة.

5_السيولة :يتم تداول صناديق المؤشرات (ETFs) خلال ساعات التداول للبورصة ولابد أن يكون لكل صناديق المؤشرات صانع سوق، حيث يلتزم صانع السوق بالبيع أو الشراء لكل من يرغب فى ذلك من المستثمرين، وهو ما يضمن وجود سيولة دائمة لصناديق المؤشرات (ETFs) المتداولة في البورصة حيث يثق المستثمر دائما في إمكانية قيامة ببيع أو شراء شهادات صناديق المؤشرات (ETFs) التي يملكها في أي وقت يرغب في ذلك.

6_مميزات أكثر :يستطيع المستثمرون شرائها بالهامش (بعد موافقة البورصة) أو وضع أوامر محددة السعر، واستثمار حجم رأس المال الذين يرغبون فيه بدون حد أدنى وهذه المميزات لا تتوافر فى صناديق الاستثمار العادية.

اقرأ ايضا :متى يتم شطب الأوراق المالية المقيدة بالبورصة؟.. 8 حالات تجيب

ما هي المخاطر المصاحبة للاستثمار في صناديق المؤشرات (ETFs) ؟

1_مخاطر السوق: يمثل الاستثمار فى صناديق المؤشرات (ETFs) استثماراً في محفظة من الأوراق المالية المتنوعة، ولذلك فإن أداء صناديق المؤشرات (ETFs) يتأثر مباشرة بأداء الأسهم المكونة له، بمعنى أخر فإن أداء صناديق المؤشرات (ETFs) لمؤشر ما تتأثر بأداء هذا المؤشر.

2_خطأ التتبع: من الممكن إلا يكون هناك تطابق تام بين أداء صناديق المؤشرات (ETFs) وأداء المؤشر المصممة عليه وذلك بسبب التكاليف الإدارية، الاختلاف في التوقيت، والعوامل الأخرى.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق