مع أول جلسة للبرلمان الجديد..

صراع رئاسة الحكومة العراقية يدخل المنعطف الأخير.. من يحكم بغداد؟

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 11:00 م
صراع رئاسة الحكومة العراقية يدخل المنعطف الأخير.. من يحكم بغداد؟
مجلس النواب العراقى

 

بعد 114 يوما من إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية، بدأت اليوم الإثنين أولى جلسات البرلمان الجديد، الذي حظت انتخاباته بكثير من الجدل والتشكيك وإعادة العد والفرز اليدوى للأصوات.

وبحسب الدائرة الإعلامية بالبرلمان العراقي، فإن جدول أعمال الجلسة تتضمن إلقاء كلمات لرئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، ورئيـس مجلس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب في الدورة السابقة، سليم الجبوري.

وتنص المادة 54 من الدستور العراقي على أن يترأس الجلسة أكبر الأعضاء سنا، وهو النائب عن التحالف المدني الديمقراطي، محمد علي زينى الذي يبلغ من العمر 79 عاماً.

كما تشهد جلسة اليوم، قراءة أسماء النواب للدورة (2018-2022) يليها أداء اليمين الدستورية، ومن ثم انتخاب رئيس لمجلس النواب العراقي ونائبيه.

وأعلنت تكتلات حزبية عراقية (16 جماعة سياسية)، بينها تيار رجل الدين مقتدى الصدر وتكتل رئيس الوزراء حيدر العبادى، الأحد،  تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقى تحت اسم تحالف «الإصلاح والبناء».

ومن المقرر، أن يتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للبلاد بأغلبية ثلثي النواب، خلال 30 يوماً من انعقاد الجلسة الأولى، ثم يكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي بتشكيل الحكومة الجديدة.

وكشفت مصدر عراقي، حصول اتفاق بين أغلب القوى السياسية العراقية خلال حواراتها حول تشكيل الكتلة الأكبر على دعم ترشيح القيادى بالتحالف العربى فى كركوك محمد تميم لمنصب رئيس مجلس النواب العراقى فى دورته الرابعة.


ونقل موقع «السومرية نيوز» عن المصدر قوله، إن تميم يحظى بمقبولية واسعة فى أوساط الكتل السياسية العراقية، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا على دعمه للمنصب خصوصا أنه يحظى بثقة العديد من القوى السنية التى أكدت أن تميم يتمتع بالخبرة والكفاءة والقدرة على قيادة مجلس النواب العراقى فى مرحلة حساسة ودقيقة تمر بها البلاد والمنطقة.

وتضم الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي 177 نائبا، وذلك بموجب الاتفاق الذي وقعه زعماء الجماعات السياسية، ما يعني حصول الكتلة الجديدة على الأغلبية المطلقة في البرلمان العراقي الذي يتألف من 329 مقعدا، لتشكيل الحكومة العراقية دون أي عراقيل.

يضم التكتل العراقي بين صفوفه: «ائتلاف النصر»، و«تيار الحكمة الوطني»، و«تحالف سائرون»، و«ائتلاف الوطنية»، و«الجبهة التركمانية»، و«بيارق الخير» و«المكون الصابئي»، و«المكون المسيحي» و«المكون الأيزيدي» و«عابرون» و«تحالف القرار العراقي» وتحالف تمدن، و«صلاح الدين هويتنا»، و«نينوي هويتنا»، و«الأنبار هويتنا»، و«تحالف بغداد».

وكشفت مصادر عراقية مطلعة، أن تحالف البناء والإصلاح قد جرى تشكيله في مكتب رئيس تيار الحكمة العراقي عمار الحكيم بحضور قادة التحالفات المشاركة في تشكيل الكتلة الأكبر.

وبحسب وسائل الإعلام العراقية، فقد جرى اجتماعا مساء الأحد لقادة «الكتلة الأكبر» بحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ونائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي من دون أن يتم الإعلان عن نتائجه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق