انفراجة في تشكيل الحكومة اللبنانية.. هل يتم الإعلان عنها قريبا؟

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 02:00 م
انفراجة في تشكيل الحكومة اللبنانية.. هل يتم الإعلان عنها قريبا؟
سعد الحريرى وميشال عون
كتب أحمد عرفة

 

يبدو أن أزمة الحكومة اللبنانية الجديدة في طريقها للانفراجة خلال الأيام المقبلة، بعد أكثر من 3 أشهر على فشل تشكيلها منذ أن أعلن نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني عن تسمية رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، وإعطاءه مهلة شهر في 28 مايو الماضي لتشكيل الحكومة الجديدة.

ومنذ ذلك التاريخ وتشهد الحكومة اللبنانية أزمة كبيرة سواء بسبب تراكم الأزمات على بيروت أو بسبب أسلوب المحاصصة الذي يرفضه سعد الحريري، بجانب الأزمات التي يفتعلها حزب الله داخل لبنان.

يأتي هذا بعد أيام قليلة من تحدث تقارير عربية عن إمكانية إعفاء سعد الدين الحريري من تشكيل الحكومة اللبنانية،  حال فشله في تشكيلها، إلا أن الأخير خرج ليؤكد أنه لا يوجد إجراء دستوري قادر على إسقاط تكليفه بتشكيل الحكومة.

وكالة "سبوتنيك" الروسية، أكدت أن رئيس الوزراء اللبناني أعلن خلال الساعات الماضية تقديم صيغة لتشكيل حكومة جديدة قدمها إلى الرئيس اللبناني ميشال عون.

ونقلت الوكالة الروسية، عن رئيس الحكومة اللبنانية تأكيده أنه التقى رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا، حيث إنه سلمه صيغة حكومة وحدة وطنية، قائلا: «لا أحد يملك الصياغة إلا أنا والرئيس»، لم تناقشها مع أحد وأفكارها أخذتها من كل القوى.

وذكرت الوكالة الروسية، أنه منذ  الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي، تتنافس الأحزاب الرئيسية على الحقائب الوزارية في لبنان، بينما أبدت أطراف دولية قلقها ن أن التأخير سيزيد من حدة المشاكل الاقتصادية في البلاد، حيث يواجه لبنان مشكلة تتمثل في ارتفاع معدلات الدين العام، في الوقت الذي تتنافس فيه القوى السياسية على تشكيل الحكومة، فيما تستمر الحكومة اللبنانية في تصريف الأعمال منذ الانتخابات البرلمانية اللبنانية.

وكانت صحيفة "العرب" اللندنية، ذكرت أن الموقف الذي أعلنه سعد الحريري، أعاد تصويب السياق العام بالاتجاه الدستوري، واضعا حدا لاجتهادات صدرت عن مقربين من رئيس الجمهورية الللبناني ميشال عون، حول الأول من سبتمبر كموعد لتوجه جديد للرئيس ميشال عون في مقاربة مسألة تشكيل الحكومة، لافتة إلى أن موقف سعد الحريري الذي يستند على دعم كامل من قبل رؤساء الحكومات السابقين ومنابر الإفتاء السني دفاعا عن موقع رئاسة الحكومة في لبنان يرتكز على معطيات خارجية تنامت إلى الرئيس المكلف حول تقاطع دعم عربي ودولي، بما في ذلك روسي، لمهمته لتشكيل الحكومة المقبلة.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق