البضائع «محلك سر» بتركيا.. كيف أثر انخفاض الليرة على رفع أسعار نقل السلع؟

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 12:00 م
البضائع «محلك سر» بتركيا.. كيف أثر انخفاض الليرة على رفع أسعار نقل السلع؟
اردوغان وصهره
كتب أحمد عرفة

 

قطاعات كثيرة للغاية تأثرت بالأزمة الاقتصادية التركية، التي تعجز حكومة رجب طيب أردوغان حتى الآن في إيجاد حلول سريعة وعاجلة لها في الوقت الراهن، خاصة مع الانخفاض المستمر في سعر الليرة التركية، والارتفاع المتواصل في معدلات التضخم.

صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أكدت أنه مع تراجع قيمة الليرة التركية أمام العملات الأجنبية في الفترة الأخيرة، بدأت حسابات نقل البضائع تتغير وسط ترقب من التجار وشركات الاستيراد والتصدير، حيث إن الشاحنات نقل البضائع المصدرة إلى الموانئ ومعابر الشحن المختلفة، تعود فارغة دون أن تحمل بضائع واردة من الخارج، الأمر الذي دفع الشركات العاملة في قطاع اللوجستيات والنقل البري لرفع أسعار النقل بنسبة 40%، فيما وصل سعر نقل البضائع المصدرة إلى ألمانيا 4200 يورو، بعد أن كانت 3 آلاف يورو فقط.

الصحيفة التركية، نقلت عن ممثلي قطاع نقل البضائع تأكيدهم أنهم يمرون بمرحلة صعبة، حيث ينتظرون من شركات التصدير أن تتفهم ما يمرون به، فهذه الأمور الصعبة أجبرتهم على رفع مقابل نقل البضائع بنحو 40% لتصبح تكلفة نقل البضائع إلى ألمانيا 4200 يورو بدلا من 3000 يورو.

ونقلت الصحيفة التركية، عن رئيس جمعية مقدمي الخدمات اللوجستية والنقل أمريه ألدينير، تأكيده أن العاملين في قطاع نقل البضائع يتعرضون لخسائر كبيرة، حيث إنه بعد ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة التركية ارتفعت أسعار المنتجات بشكل كبير، وألغت بعض الشركات طلبياتها تخوفًا من استمرار تذبذب الأسعار، كما أن الشركات العاملة في قطاع الاستيراد أوقفت شحناتها من الخارج، ينتظرون استقرار أسعار الصرف، ويحاولون بيع المخزونات التي يمتلكونها قدر الإمكان، فتلك العوامل أثرت سلبًا على الواردات إلى تركيا وأدت إلى تباطؤ كبير في حركة الاستيراد سواء عن طريق الجو أو البحر أو الطرق البرية.

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أكدت أن سوق اللحوم الحمراء في تركيا يشهد اضطرابًا كبيرًا، مع تراجع الإقبال على اللحوم المستوردة من الخارج، بعد الحديث عن انتشار الجمرة الخبيثة، حيث رفعت الشركات الكبرى المنتجة للحوم الحمراء أسعار الكيلو الواحد بنحو 5 ليرات تركية دفعة واحدة، أوضح العاملون في القطاع أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة أخرى بقيمة 5 ليرات، موضحة أن منتجي اللحوم الحمراء يستغلون مقاطعة اللحوم المستوردة لصالحهم، من خلال رفع الأسعار، لافتة إلى أن الشركات التي تقوم بتحديد أسعار السوق حسب ما تمتلكه من ماشية، رفعت أسعار اللحوم المحلية بنحو 5 ليرات تركية، كما أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة جديدة في الأسعار تبلغ 5 ليرات تركية للمرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق