الدوحة لم تتوقف عن التآمر على جيرانها العرب.. ممارسات إعلام قطر الاحتكارية في الكويت

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 12:00 م
الدوحة لم تتوقف عن التآمر على جيرانها العرب.. ممارسات إعلام قطر الاحتكارية في الكويت
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

 

لم تقتصر السياسات العدائية التي تتبعها ضد جيرانها العرب، على النظام القطري الذي يتآمر ضد الأنظمة العربية، ويدعم الجماعات الإرهابية، أقدم الإعلام القطري أيضا على نفس الأمر وهذه المرة في الكويت.

يأتي هذا فيما فتحت المعارضة القطرية، النار على تنظيم الحمدين، مؤكدة أن النظام القطري يمارس كافة أشكال الانتهاكات ضد شعبه.

موقع "روسيا اليوم"، نقلت عن صحيفة "القبس" الكويتية، تأكيدها أن جهاز حماية المنافسة الكويتي تلقى شكويين ضد قنوات "بي إن سبورت" القطرية تتهمها بممارسات احتكارية تتعلق بنقل المباريات للمشاهدين في الكويت، حيث إن الشكوى جاءت بسبب أن القنوات القطرية لا تملك إذنا مسبقا من السلطات الكويتية لاحتكار بث المباريات داخل الدولة، كما اعتبرت الشكوى الثانية أن ما تقوم به "بي إن سبورت" ممارسات احتكارية تجرمها القوانين الكويتية.

الصحيفة السعودية أشارت إلى أنه من المخالفات التي ترتكبها شبكة القنوات إلزام المتعاقدين بالاشتراك في باقات مشاهدة مربوطة بأخرى وتحميلهم تكاليف مالية إضافية على سعر الباقة التي يرغبون فيها، وذلك على الرغم من أن كل بطولة تمثل بطبيعتها منتجا منفصلا، ما يمثل تدخلا في حرية المشترك وحرمانه من حقه في اختيار البطولات التي يرغب بمشاهدتها وتحميله تكاليف مالية لا تتناسب مع احتياجاته، موضحة أن جهاز حماية المنافسة سيوجه إنذارا لشبكة قنوات بي إن سبورت حتى تتقدم بإذن لبث شبكة قنواتها داخل الكويت، بالإضافة إلى توجيهها بعدم إلزام المشتركين المحليين بالاشتراك في باقات مشاهدة مدمجة، وأن تكون تسعيرتها ثابتة ومحددة ومفهومة لدى المستهلكين، لكل منتج على حد".

من جانبه فتح المعارض القطري، جابر الكحلة المرى، النار على تنظيم الحمدين، بسبب سياساته القمعية ضد الشعب القطري، قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": بينما شعب قطر منذ سنوات يطالب بسداد ديون القطريين المعسرين في السجون الغارمين، إلا أن حكومتنا تتجاهل ذلك و تقف مع تركيا ، اي الوطنية يا تميم ، أين ابشروا بالخير والعز.

وأضاف المعارض القطري: لا يعتقد أحدا بأن تقف حكومة بلادي قطر عن التامر على دول الخليج والعرب بوجود اسرة العاق في الحكم والآيام التي خلت و القادمة سوف تثبت ذلك.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق