الصحة أدرجته كمخدر

«الاستروكس».. لماذا لا يجرم البرلمان تعاطي المخدر قاتل الشباب؟

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 09:00 ص
 «الاستروكس».. لماذا لا يجرم البرلمان تعاطي المخدر قاتل الشباب؟
بعد استجابة وزارة الصحة لأدراج عقار "الاستروكس" كمخدر .. هل يستجيب البرلمان ايضآ ؟
نرمين ميشيل

فى ظل الحرب التى تعانى منها الدولة المصرية داخليا وخارجيآ على أيدى الجماعات الإرهابية والتى لا تريد لها استقرار وضعها الاقتصادى والأمنى وصمود رجال الجيش والشرطة المدنية اتخذت الحرب شكل جديد بظهور بعض العقاقير المخدرة من قبيل " الفلاكا والاستروكس"التى انتشرت  بين الشباب، وكثيراما تسبب الوفاة.

bbjzz5gr02og0co4g

 
عقوبة مشددة 

يقول المستشار مايكل روفائيل بولس  أن ما قامت به وزارة الصحة بإدراج عقاقير الفلاكا والاستروكس" كأنواع جديدة من المخدرات خطوة هامة ،وكثيرآ ما طالبنا بها ويجب على كل الجهات الراقبية عدم التهاون فى إتخاذ الإحتياطات اللازمة لتجنب استخدام الشباب لهذه العقاقير.

ويطالب " روفائيل " فى تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة" من مجلس النواب بأن يشرع قانون لإيجاد عقوبة لكل فعل يأتى من وبسبب هذا العقار وتوقيع عقوبة مشددة إيضآ لمن يحاول خلق منتج من هذا العقار كمنتج شبيه لهذه العقاقيرعن طريق تكوينات كيميائية ،وذلك بهدف التربح وإفساد أخلاق الشباب والمجتمع والكل يكون تحت طائلة القانون سواء أن قام بالجلب أو بالإتجار لتصل لعقوبة إلى الأعدام، وعلى الجهات التنفيذية مراعاه تطبيق مثل هذه القوانين والأحكام بجدية لكى نصل لمجتمع مثالى خالى من أى مخاطر، وأضرار  بالشارع المصرى بكل طوائفة.

274
 

 تقرير الطب الشرعي

أما الدكتور أيمن أبو العلا وكيل لجنة الشؤون الصحية بمجلس النواب فكان قد قال فى تصريحات صحفية  إن متعاطي الأنواع الجديدة من المخدرات مثل: "الفلاكا، والاستروكس"، يخرجون ببراءة من النيابة، مرجعآ ذلك إلى أن تقرير الطب الشرعي يثبت أنها ليست مواد مخدرة لأن مكونتها غير مدرجة بالأساس.

وأضاف وكيل لجنة الصحة أنه فى حال عرض بعض الحلات على " الطب الشرعى"  تظهر النتائج  لهذه العقاقير بأنها "ليست من أنواع المخدر"

bbjzz5gr02og0co4g
 

وزارة الصحة

ويذكر أن وزارة الصحة قد دراج 5 مواد مخدرة جديدة بجدول المخدرات، ليزيد عدد المواد المدرجة إلى 11 مادة، كيميائيا من مادة الحشيش والمعروفة بـ"القنب المخلق"، حيث أضيفت إلى القسم الثاني من الجدول الأول الملحق بقانون المخدرات رقم 182 لسنة 1960، والذي يحظر حمل أو تداول أو جلب هذه المواد.

وإن أشهر المواد المخدرة التي أُنتجت مؤخرا باستخدام هذه المركبات، كانت مواد تداولت تحت أسماء "الفلاكا، الفودو، والاستروكس"، والأخير يستخدم كمهدىء للثيران، و أن هذه المواد تختلف فيما بينها من حيث حدة التأثير على خلايا المخ والجسم، وقد يصل إلى تأثيرها إلى 400 ضعف تأثير مخدر الحشيش العادي.

اقرأ ايضآ : 

وزير الدفاع يقدم تعازيه لنظيره الإثيوبي في مصرع 18 شخصاً إثر سقوط طائرة عسكرية

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق