ضغوط أمريكية ومشاكل هجرة.. كيف تستفيد الصين من الاستثمار في القارة الأفريقية؟

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 12:00 ص
ضغوط أمريكية ومشاكل هجرة.. كيف تستفيد الصين من الاستثمار في القارة الأفريقية؟
الرئيس الصينى شئ جين بينج

في حدث اقتصادي يعتبر الأكبر من نوعه في الصين، افتتح الرئيس الصيني شي جينبينج أمس الاثنين المنتدى الاقتصادي الصيني الأفريقي السابع (فوكاك) بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس و53 زعيمًا أفريقيًا بالعاصمة بكين، ومشاركة قوية لعدد من المسئولين (نحو 1000 شخص)، الأمر الذي يطرح سؤالًا مهمًا هل تكون القمة الصينية الأفريقية التي عقدت بالعاصمة بكين قادرة أن تحقق أهدافها؟.
 
وفي الماضي بسطت عددًا من الدول الغربية نفوذها على دول أفريقية كثيرة بقوة السلاح، ولكن الصين تركز على "قوتها الناعمة" للتغلغل في اقتصاد القارة الأفريقية، حيث أكدت مسئولة الشئون الأفريقية بالحكومة الصينية شو جينج هو أن الصين والدول الأفريقية عازمة على مواصلة الشراكة الاستراتيجية والتعاون البناء المرتكز على المنفعة المتبادلة والثقة.
 
شو جينج هو - قالت فى مؤتمر صحفى على هامش قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقى ببكين اليوم الثلاثاء - إن قمة بكين جسدت الصداقة والتعاون الإيجابى والثقة المتبادلة بين الدول الأفريقية والصين، مشيرة إلى أن كافة الدول الأعضاء بالمنتدى،علاوة على مسئولى الاتحاد الأفريقى وسكرتير عام الأمم المتحدة شاركوا بالقمة، مضيفة أن عدد الزعماء المشاركين بالقمة سجل أيضا رقما قياسيا مقارنة بقمة جوهانسبرج عام 2015، منوهة بأن القمة ركزت على قضايا هامة تتعلق بتعزيز التعاون المشترك بين الصين والقارة الأفريقية.
 
وقال الرئيس الصيني في افتتاح قمة "فوكاك" إن الصين تقف على أهبة الاستعداد لتعزيز التعاون الشامل مع الدول الأفريقية لبناء طريق للتنمية عالية الجودة، تناسب الظروف الوطنية والشاملة والمفيدة للجميع" الأمر الذي يؤكد أن الصين لا تفرض شروطا سياسية  في وقت ظهرت فيه ضغوط غربية كثيرة على الدول الأفريقية حيث رفعت الولايات المتحدة الأمريكية بعد وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضغط على العديد من الدول الأفريقية كقراره عدم السماح لمواطني بعض الدول الدخول إلى الأراضي الأمريكية، بالإضافة إلى أزمة الهجرة التي تشهدها أوروبا وفرار عشرات الآلاف من الأفارقة من بلدانهم بحثا عن ظروف معيشية أحسن.
 
مسئولة الشئون الأفريقية بالحكومة الصينية أشارت إلى أن الرئيس الصينى شى جين بينغ عقد لقاءات ثنائية مع الزعماء الأفارقة المشاركين بالقمة تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية وبناء مستقبل أكثر إشراقا بالقارة الأفريقية، موضحة  أن أفريقيا والصين ترتبطان بقواسم مشتركة وعلاقات قوية، مشددة على أن أفريقيا والصين شريكتان تتمتعان بالمصداقية والثقة المتبادلة.
 
وفي خطوة تؤكد تحرك الصين نحو تعاون اكثر مع افريقيا ، أشارت شي جين  إلى مبادرات الرئيس الصينى الثمانى التى طرحها خلال الجلسة الافتتاحية لقمة منتدى التعاون الصينى الأفريقى أمس والتي تستهدف دعم التنمية بالدول الأفريقية وتفعيل التعاون بين الجانبين والذى يسير بشكل جيد منذ قمة جوهانسبرج، مشيرة إلى أن مبادرات الرئيس الصينى غطت العديد من المجالات الهامة للتعاون بين الجانبين مثل بناء مجتمع الصين - أفريقيا للتشارك فى المستقبل من خلال تكثيف الحوارات السياسية على مختلف الأصعدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق