هل تخضع جوجل للحكومة الصينية وتستجيب لمطالب الرقابة على محركها البحثي؟

الإثنين، 06 أغسطس 2018 04:00 ص
هل تخضع جوجل للحكومة الصينية وتستجيب لمطالب الرقابة على محركها البحثي؟
جوجل عملاق البرمجيات
تامر إمام

 

ما تواجهه شركة جوجل داخل الصين يشبه ما تواجهه العديد من الشركات التكنولوجية الأخرى، فالحجب هو مصير خدماتها داخل هذا السوق الضخم، والحقيقة أن بعض الشركات استسلمت لضغوط الحكومة الصينية والبعض الآخر مازال يرفض هذا الأمر.

 

الحكومة الصينية ترى أن بعض الخدمات والبرامج والتطبيقات التكنولوجية تهدد سلامة وأمن مواطنيها، وبالتالي فرضت «جدار ناري عظيم» يحجب جميع الخدمات الأجنبية، ومقابل ذلك يتم تعويض المواطنين الصينيين ببدائل محلية تم تصنيعها داخل الصين، فمثلا شبكة فيسبوك وواتس آب ويوتيوب وغيرها لا تعمل داخل الصين.

 

وظهرت على مدار الأيام الماضية تسريبات تشير إلى اتفاق حدث بين ساندر بيتشاي الرئيس التنفيذي لشركة جوجل وأحد كبار المسؤولين بالحكومة الصينية خلال اجتماع ثنائي جمعهما مؤخرا داخل الصين.

 

التسريبات ألمحت إلى أن الاتفاق ينص على تدشين مشروع يسمى Dragonfly وهو عبارة عن محرك بحث ضخم مخصص للعمل داخل الصين، وأن هناك فريقا بحثيا يعكف الآن على تطوير هذا المحرك بحيث يتم السماح للحكومة الصينية بمراقبة المحتوى الخاص بالمستخدمين.

 

هذا الاتفاق يعني أن جوجل ستتمكن من العمل داخل الصين مجددا بعد 8 سنوات من الحجب، كما أن الحكومة الصينية ستتمكن من تطبيق معاييرها المتعلقة بالمراقبة.

 

المحرك البحثي Dragonfly سيقوم بالتأكيد بمنع الوصول لعدة مواقع يبحث عنها المستخدمون الصينيون، ولكن الحكومة ترى أن الوصول لتلك المواقع يشكل تهديدا للأمن القومي.

 

وفي رد فعل سريع على تلك التسريبات، شن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي هجوما عنيفا على شركة جوجل، ووجهوا رسالة شديدة اللهجة إلى ساندر بيتشاي الرئيس التنفيذي لجوجل لكي يوضح موقفه بشأن تلك التسريبات، ولكن الشركة ردت على تلك الرسالة بأنها ترفض التعليق على مجرد «تكهنات».

 

رد الفعل جاء شديدا أيضا من عدة جهات أخرى، وتم اتهام الشركة بالتنازل عن مبادئها، والتخلي عن شعارها الداعم دائما لرفض الرقابة، ورأي البعض أن ما تقوم به جوجل سيدفع شركات أخرى للتنازل عن مبادئها والخضوع للقواعد الصينية التي تفرض الرقابة الصارمة على المحتوى.

 

الجدير بالذكر أن ساندر بيتشاي منذ توليه مهام المدير التنفيذي لجوجل عام 2015 وهو يصرح دوما برغبته في عودة الشركة للسوق الصيني، خاصة وأن محرك البحث Bing الذي تطوره شركة مايكروسوفت يعمل داخل الصين وهو ما يؤثر على شعبية محرك البحث جوجل الذي ينتشر بمختلف دول العالم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق