مبيعات السيارات بالسوق التركية بخطر.. انخفاض شديد في شرائها

الخميس، 06 سبتمبر 2018 06:00 ص
مبيعات السيارات بالسوق التركية بخطر.. انخفاض شديد في شرائها
اردوغان
كتب أحمد عرفة

 

يعد قطاع السيارات أحد أكثر القطاعات التي تأثرت بالأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تعاني منها تركيا، في ظل استمرار انخفاض سعر الليرة التركية، أمام الدولار ليشهد هذا القطاع انخفاض كبير في حجم المبيعات.

 

وذكرت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن مبيعات السيارات التجارية الخفيفة تراجعت في تركيا بنسبة 53 % خلال أغسطس الماضي لتصل إلى 34 ألفا و346 مركبة، وسط تأثير معدلات التضخم العالية على التجارة، وفقا لبيان رابطة موزعي السيارات في تركيا.

 

وأوضحت الصحيفة التركية أن المبيعات هوت 21 % على أساس سنوي في الفترة من يناير إلى أغسطس، لتصل إلى 440 ألفا و428 مركبة، حيث بلغ معدل التضخم في تركيا 17.9 % على أساس سنوي في أغسطس، مسجلا أعلى مستوى منذ 14 عامًا، مما يحمل على توقعات تقلب الأسعار، مع تفاقم استمرار تراجع الليرة التي فقدت 40% من قيمتها.

 

ولفتت الصحيفة التركية، إلى التطورات الأخيرة في آفاق التضخم أظهرت مخاطر كبيرة على استقرار الأسعار، حيث إنه سيضبط سياسته النقدية في اجتماعه المقبل في 13 سبتمبر ، بما يتوافق مع أحدث التوقعات، حيث بلغت الزيادة الشهرية في أسعار المستهلك خلال الشهر الماضي 2.30 %، وبهذه المعدلات تواصل تركيا احتلالها المرتبة الثانية بعد الأرجنتين ضمن أعلى الدول النامية في معدلات التضخم.

 

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية ،أكدت أن أنقرة لا تشهد أزمة اقتصادية فقط وإنما تعاني كل مؤسسات الدولة من أزمات مختلفة تتفاقم يومًا بيوم جراء ابتعاد السلطة الحاكمة بقيادة رجب طيب أردوغان عن قواعد فن الإدارة الحكيمة منذ خمس سنوات، مشيرة إلى أن رجب طيب أردوغان يحمل الشعب التركي فاتورة أخطاءه في إدارة الاقتصاد من خلال زيادات يفرضها على السلع الضرورية، وسلب للأموال العامة ومنحها للمقربين له، في حين أنه يتخذ قرار تشييد قصر رئاسي جديد إضافة إلى قصره الفاخر ذي ألف غرفة، ما يدل على أنه بعيد عن الجدية ولا يحمل في قلبه هم شعبه وإن ادعى عكس ذلك، بل يذكرنا بالسلاطين والملوك الذين كانوا يعيشون في ترف وبذخ وأبهة بينما يرزح رعيتهم تحت مخالب الفقر والجوع.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق