حتى المراحيض العامة ارتفعت أسعارها.. الشعب التركي يواصل المعاناة وأردوغان يخلف وعده

الخميس، 06 سبتمبر 2018 04:00 ص
حتى المراحيض العامة ارتفعت أسعارها.. الشعب التركي يواصل المعاناة وأردوغان يخلف وعده
اردوغان
كتب أحمد عرفة

لم يبق في أزمة ارتفاع الأسعار في التركية سوى المحاريض، التي وعد الرئيس التركي بعد ارتفاع أسعارها، إلا أنها ارتفعت هي الأخرى شهدت ارتفاع أيضا في سعرها مع استمرار تهاوي سعر الليرة التركية.

 

وأكدت صحيفة "زمان" التركية، أن المراحيض العامة في تركيا نالت هي الأخرى نصيبها من ارتفاع الأسعار المتتالي النابع من التراجع السريع في قيمة الليرة وزيادة التضخم، في انهيار لنظرية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول كون سعر دخول المراحيض المقدر بليرة دليل على قوة الأداء الاقتصادي.

 

وأضافت الصحيفة التركية، أنه ارتفع رسم دخول المرحاض في جامع فوزيا بمدينة كوجالي في إسطنبول من ليرة إلى ليرة ونصف، ومن المنتظر أن تشهد الأيام المقبلة ارتفاع قيمة دخول المراحيض في الجوامع الأخرى.

 

ولفتت الصحيفة التركية إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سبق أن أشار إلى بلوغ تكلفة دخول المحاريض مليون ليرة في عام 2005، حيث قال: كنا نرتاد المراحيض مقابل مليون ليرة، كيف كانت تلك الأيام.. أزلنا ستة أصفار وخفضنا التكلفة من مليون إلى ليرة، حيث سعى رجب طيب أردوغان من خلال هذه التصريحات للإشارة إلى الأداء الجيد للاقتصاد التركي.

 

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية ،أكدت أن أنقرة لا تشهد أزمة اقتصادية فقط وإنما تعاني كل مؤسسات الدولة من أزمات مختلفة تتفاقم يومًا بيوم جراء ابتعاد السلطة الحاكمة بقيادة رجب طيب أردوغان عن قواعد فن الإدارة الحكيمة منذ خمس سنوات، مشيرة إلى أن رجب طيب أردوغان يحمل الشعب التركي فاتورة أخطاءه في إدارة الاقتصاد من خلال زيادات يفرضها على السلع الضرورية، وسلب للأموال العامة ومنحها للمقربين له، في حين أنه يتخذ قرار تشييد قصر رئاسي جديد إضافة إلى قصره الفاخر ذي ألف غرفة، ما يدل على أنه بعيد عن الجدية ولا يحمل في قلبه هم شعبه وإن ادعى عكس ذلك، بل يذكرنا بالسلاطين والملوك الذين كانوا يعيشون في ترف وبذخ وأبهة بينما يرزح رعيتهم تحت مخالب الفقر والجوع.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م