كيف تسببت «البنية التحتية» فى تأخر ظهور السيارات الكهربائية بالسوق المصرية؟

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 10:00 م
كيف تسببت «البنية التحتية» فى تأخر ظهور السيارات الكهربائية بالسوق المصرية؟
السيارات الكهربائية
محمد فرج أبو العلا

بدأ الحديث حول قرب دخول «السيارات الكهربائية» إلى السوق المصرية، منذ مطلع العام الجارى، إلا أنه بعد مرور 8 أشهر على هذا الحديث، لم تظهر السيارة الكهربائية حتى الآن، ما دعانا إلى العودة للشركات التى أفصحت عن تلك المعلومات لبحث الأمر، إلا أن تلك الشركات أكدت أن تأخير دخول السيارات الكهربائية للبلاد يرجع لضرورة تجهيز البنية التحتية اللازمة، حتى لا تفشل التجربة.

 

وفى هذا السياق، أكد رجل الأعمال حسن الدسوقى، رئيس مجلس إدارة شركة درشال للسيارات، أن البنية التحتية تعتبر الشرط الأول لدخول تلك السيارات إلى الشارع المصرى، موضحا أن ذلك يتطلب تعاونا جادا بين جميع الجهات سواء الحكومية أو القطاع الخاص، مضيفا أن شركته لا تزال فى مرحلة تأسيس المصنع الخاص بالسيارات الكهربائية، والتى تحتاج إلى مزيد من الوقت للانتهاء منه، ومن ثم ظهور سيارات كهربائية من إنتاج شركته، متوقعًا أن يكون ذلك مع نهاية العام الجارى.

 

رئيس مجلس إدارة شركة درشال للسيارات، أوضح أيضا أن السعر العالى للسيارة الكهربائية يعد أحد أسباب عدم ظهورها لدى الوكلاء المعروفين حتى الآن، وأن الحسابات الاستثمارية تجعلهم ينظرون للأمر على أنه غير مجد الآن، أو على الأقل مكلف أكثر- بحسب قوله، معربا عن أمله فى ظهور تلك السيارات خلال معرض «أتوماك» المقبل لدى العديد من الوكلاء فى مصر.

 

من جانب آخر، أكد محمد بدوى، الرئيس التنفيذى لشركة ريفولتا إيجيبت لتسويق تكنولوجيا السيارات الكهربائية، أن الشركات العاملة بسوق السيارات فى مصر لم تتعامل مع الموضوع بشكل جاد حتى الآن، بسبب عدم تجهيز البنية التحتية اللازمة للتجربة الجديدة، وأن شركته نشرت حتى الآن نحو 40 نقطة شحن كهربائى، وأنه من المنتظر اكتمال المرحلة الأولى من «نقاط الشحن» البالغ عددها 65 محطة.

 

الرئيس التنفيذى لشركة ريفولتا إيجيبت لتسويق تكنولوجيا السيارات الكهربائية، أكد أيضا أن الشركة تعمدت التأخر فى الإعلان عن الانتهاء من المرحلة الأولى، للانتهاء من تجهيز البنية التحتية، حتى تتوافر فرص أكبر لإنجاح هذه التجربة، موضحا أنه حال انتشار السيارات الكهربائية بمصر، ولم تتوفر لها الظروف اللازمة لتشجيع التجربة، ستترك أثرا سلبيا كبيرا فى نفوس العملاء، ومن ثم خسارة التجربة.

 

جدير بالذكر، أنه منذ صدور قرار وزير التجارة والصناعة، بالسماح باستيراد السيارات الكهربائية المستعملة، بدأ عدد من المواطنين المصريين فى حجز سياراتهم لدى إحدى شركات السيارات المسئولة عن ترويج السيارات الكهربائية بمصر، رغم عدم فتح الشركة باب الحجز رسميا، حيث من المنتظر فتحه قريبا.

 

وفى هذا السياق، أكد محمد بدوى، الرئيس التنفيذى لإحدى شركات تسويق السيارات الكهربائية بمصر، فى وقت سابق خلال تصريحات صحفية، أن الشركة تلقت العديد من طلبات حجز سيارات كهربائية، مشيراً إلى أن الشركة طلبت فعليا شحن عدد من السيارات الكهربائية المستعملة إلى القاهرة،  تمهيداً لطرحها بمعارض الشركة

 

محمد بدوى، الرئيس التنفيذى لإحدى شركات تسويق السيارات الكهربائية بمصر، أكد أيضا أن سعر السيارات المستعملة التى تستوردها الشركة يقدر بنحو 300 ألف جنيه، بفارق يصل إلى 450 ألف جنيه عن السيارات الجديدة من نفس الموديل، مشيرا إلى أن هذه السيارات موديل 2015، وفقا لقرار وزير التجارة والصناعة.

 

اقرأ أيضا:

السيارات الكهربائية.. كيف يمكن لـ«الوقود» أن يكون سر البقاء؟

توقعات بارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية مع تحرير أسعار الوقود

وزير البيئة: ندرس صناعة السيارات الكهربائية في مصر

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا