ترامب يبحث عن "الخائن" داخل إدارته.. و"نائبه" مايك بنس ليس بعيدا عن أصابع الاتهام

الخميس، 06 سبتمبر 2018 11:00 م
ترامب يبحث عن "الخائن" داخل إدارته.. و"نائبه" مايك بنس ليس بعيدا عن أصابع الاتهام
دونالد ترامب
كتب محمود حسن

حالة من الغضب العارم انتابت الإدارة الأمريكية بعد المقال الافتتاحى الذى نشرته "النيويورك تايمز" على لسان شخص لم تسمه، قال إنه أحد المسئولين داخل إدارة الرئيس الامريكى دونالد ترامب ويمثل جزء من المقاومة داخل صفوف الإدارة الأمريكية، وصف الرئيس فيه بالاحمق والمتهور وغير الفعال، وأن المسئولين داخل الإدارة الأمريكية متفقين على مواجهة انفعالات الرئيس الأمريكى، وتصحيح المشاكل لحين تغير الوضع الحالى،  إما بعزله او رحيله عبر انتخابات.

 

ترامب غرد على "تويتر" بكلمة واحدة قائلا: "خائن؟"، فيما وصف جريدة نيورك تايمز قائلا :"صحيفة غير شريفة ومزورة؟، هل هناك أحد يصدق هذه الصحيفة المزورة؟"، إنهم لا يحبون دونالد ترامب، وأنا لا أحبهم أيضا ، إذا كان هناك كاتب مجهول هل يمكنك أن تصدق المجهول أم تصدقنا نحن؟، المجهول لا معنى له ونحن جميعا نقوم بعمل رائع هنا.

 

أما سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الابيض، فقالت إن المقال مثير للشفقة ومتهور وأنانى ومن العيب أن تقوم جريدة النيويورك تايمز بنشره وعليها أن تعتذر للأمريكيين ، هؤلاء الذين وصفتهم ساندرز بأنهم صوتوا للرئيس دونالد ترامب لأنهم وثقوا فيه، وليس لـ "مجهول" النيويورك تايمز.

 

ودعت ساندرز من قالت بأنه "الجبان" الذى كتب المقال لفعل الشيء الصحيح والاستقالة، وحاولت العديد من الصحف التواصل مع مسئولين بالإدارة الأمريكية لشرح من هو الشخص الذى كتب المقال، فيما نقلت صحيفة "الجارديان البريطانية" عن مصادرها، أن ترامب طلب من المساعدين حوله تحديد هوية الشخص الذى كتب المقال.

 

وفى مواقع التواصل الاجتماعى بدأت لعبة لتخمين من هو المسؤول الذى كتب هذا المقال، ففى وقت استخدمت فيه الصحيفة مصطلح "هو" وليس "هى" فى وصف المهول، الأمر الذى أثار نقاشا ساخنا هل كان كاتب المقال رجلا أم امرأة، ما دفع الجريدة للتوضيح أن "هو" صيغة إشارة إلى "الشخص" والذى قد يكون رجلا أو امرأة، لا يوجد تعريف لوظيفته أو هويته بما فى ذلك "جنسه".

 

لكن النقاش اشتعل بعد استخدام المؤلف لكلمة "lodestar" أو الهادئ، والتى تظهر بشكل متكرر في خطابات نائب الرئيس مايك بنس، فهل يمكن للشخص المجهول أن يكون شخصًا هو بنس؟، فيما يتوقع آخرون بأن الكلمة ممكن أن تكون قد كتبت عن عمد للتشويش على شخصية الكاتب، والوقيعة بين ترامب وبنس.
 

لكن فى الناحية الأخرى فإن عمروزا مانيغولت نيومان  مديرة الاتصالات السابقة فى البيت الأبيض، قامت بالتغريد قائلة إن هناك "جيش كامل فى المقاومة السرية ضد دونالد ترامب، هذا الجيش فى حزبه، وإدارته، وعائلته أيضا"

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق