الفورين بوليسى تكشف: اسرائيل دعمت المعارضة السورية بالسلاح والطيران

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 08:00 م
الفورين بوليسى تكشف: اسرائيل دعمت المعارضة السورية بالسلاح والطيران
الحرب فى سوريا
كتب محمود حسن

 

كشفت صحيفة "الفورين بوليسى" الأمريكية، معلومات جديدة فى التعاون الذى تم بين فصائل من "الجيش السورى الحر" ، فى المنطقة الجنوبية على حدود هضبة الجولان فى منطقة "حوض اليرموك"، حيث كشفت الصحيفة أن اسرائيل قدمت فى يوليو الماضى بنادق وقاذفات هاون، وسيارات نقل، لعدد من المتمردين فى 12 فصيلا معارضا سوريا، عبر 3 معابر على هضبة الجولان.

وقال التقرير الذى نشرته الصحيفة إن اسرائيل قدمت رواتب للمقاتلين المتمردين ، ودفعت لكل واحد منهم نحو 75 دولارا في الشهر، كما قدمت أموالا للجماعات المسلحة لشراء الأسلحة في السوق السوداء السورية.

وقالت الصحيفة إن اسرائيل حاولت إبقاء علاقتها بالجماعات سرية. إلا أن العديد من تلك اللقاءات التى جمعت بين الميليشيات المسلحة وأعضاء فى الأجهزة الأمنية الاسرائيلية تسربت تفاصيلها على مواقع الأخبار السورية، وعبر صفحات الفيس بوك؟

وقال التقرير إنه ورغم أن المساعدات كان لها عدة أسباب، منها مقاومة تقدم القوات الموالية لإيران و ترسيخ موقعها في سوريا ، بخلاف التدخل عبر جانب الضربات الجوية على المعسكرات الإيرانية، وذلك عبر تسليح اسرائيل للمتمردين بداية من عام 2013 ، في مناطق القنيطرة ودرعا والمناطق الجنوبية من ريف دمشق.

وكانت الأسلحة التي تم نقلها في ذلك الوقت عبارة عن بنادق هجومية أميركية الصنع M16، قبل أن تبدأ فى تزويدها بأسلحة غير أمريكية في الغالب لإخفاء مصدر المساعدات، بما في ذلك الأسلحة والذخائر التي صادرتها اسرائيل من شحنة إيرانية كانت متجهة إلى حزب الله اللبنانى عام 2009.

وبقيت تلك المساعدات ضئيلة وثابتة قبل أن تتزايد فى 2017 لتبدأها اسرائيل بتنسيق ضربات جوية داخل الأراضي السورية ، مستهدفة ليس فقط شحنات الأسلحة الفردية من إيران إلى حزب الله ولكن أيضا القواعد الإيرانية في جميع أنحاء البلاد.

وحددت الفورين بوليسى جماعتين من تلك التى تلقت الدعم من اسرائيل، وهما فرسان الجولان المتمركز في بلدة جباتا الخشاب الحدودية في القنيطرة، ولواء عمر بن الخطاب المتمركز في بيت جن بجبل حرمون.

وقال التقرير إن قادة تلك الجماعات تواصلوا مع المسؤولين الإسرائيليين عبر الهاتف، والتقوا بهم أحيانا وجها لوجه في الجولان الذي تحتله إسرائيل. 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق